image_print

الحركة النسوية: سجال فكري في ساحات تروم الإصلاح

في زمن بلغت فيه المذاهب الفكرية المادية التي تفسر حاصل ما في هذا الكون كله بالتفسير المادي مبلغًا عظيمًا، وفي ضوء هيمنة النسوية المنبثقة عن الفلسفة المادية في الغرب، واعتلائها مناصب السلطة في محاولة للمساواة بين الرجل والمرأة في كل المجالات الاجتماعية والاقتصادية، تبلورت في العالم العربي والإسلامي بصفة عامة حركات نسوية تتبنى المفاهيم النسوية الغربية وتسعى إلى تطبيق مفاهيمها نهاية القرن التاسع عشر.

طرحت هذه المفاهيم منذ ظهورها مواقف عدة في المجتمعات الإسلامية على اعتبار أن التعاليم الدينية للمسلمين لا تتوافق مع المفاهيم التي تدعو إليها هذه الحركة، فالمؤيد للمرأة والمدافع عن حقوقها والذي يرى أن المرأة مظلومة حاول أن يستقي من الوحي الرباني -القرآن الكريم- ما يدعم موقفه النسوي ويعززه، والمعارض يرى أن هذه الحركة مستوردة تسعى إلى افساد المرأة المسلمة لتخرجها من بيتها إلى مستنقعات الذل والعصيان، من هذا وذاك نشأ السجال الفكري حول قضايا المرأة المسلمة.

ضوابط الخوض في السجال الفكري

أولًا: دعونا نتفق على أن كل من يخوض في هذا الحديث قوله مردود عليه إن صح دليل أقوى من الطرف المخالف له، وبأن كل الأقوال والأفكار التي تم طرحها وصياغتها ليست وحيًا من عند الله تعالى فلا داعي للتعصب وتغليب العواطف.

ثانيًا: نحن لا نناقش الأشخاص، وإنما الأفكار محل حديثنا والخلاف القائم بيننا، لهذا يجب القول: إن تقديس البعض منا للأشخاص على ما هو حق، أقرب طريق إلى التخلف والسقوط بهذه الأمة، واستحضار قاعدة “كل بني آدم خطاء” أقرب طريق للعودة إلى سالف عهدنا وقوة عزمنا وانتشار تعاليم ديننا.

إعمال العقل وحمل اللفظ على حقيقته ومجازه، وراجحه ومرجوحه، وصوابه من غلطه عن طريق النقد البناء الذي غايته الوصول إلى الحقيقة، ثقافة مكتسبة يجب علينا أن نسعى إليها وقد سبقنا لها علماء الإسلام في الرعيل الأول، فهذا الإمام مالك رحمه الله تعالى يقول: “ما وافق مذهبي من الكتاب والسنة فخذوا به وما لا فاضربوا به عرض الحائط”، وقال: “كل كلام يؤخذ منه ويرد إلا كلام صاحب هذا القبر ، وأشار إلى قبر رسول الله ﷺ” [جامع بيان العلم وفضله لابن عبد البر، 2/32]، وبهذا فإن علماء الأمة ومصلحيها كلهم مجتهدين في أقوالهم منهم المصيب ومنهم المخطئ من أصاب له أجران ومن أخطأ له أجر، ولكل جواد كبوة والحق لا ينفرد به بشر إلا أن يكون رسولًا له العصمة والكمال.

ثالثا: ثمة علماء أجلاء يبحثون في “التأصيل المنهجي لقضايا المرأة” بهدف إبراز المنهج الصحيح الذي جاءت به الشريعة الغراء، وفق مجموعة من الدلائل المستقاة من “القرآن والسنة”، لكن ضغط الواقع وطغيان العولمة، جعل تطبيق هذا التأصيل أمرًا أشبه بالمستحيل، إذ أن النظام العالمي القائم اليوم لا يقبل بأي شيء أصله قائم على تعاليم الدين، ومثال على ذلك، الكلام المستمر والتأصيل الدائم لتطبيق الشريعة في البلدان الإسلامية، إلا أن الواقع يقصي تطبيق الشريعة على الدوام.

فكل من خاض في هذا الموضوع لم يصلوا لمبتغاهم رغم جهدهم الكبير، فهم حملوا أنفسهم على قول الحق والثبات عليه، من غير مداهنة أو تلبيس أو خلط الأبيض بالأسود، للحصول على ذلك اللون الرمادي الذي دائما ما يرضي من غلب عليهم الهوى والذين ربطوا قلوبهم بحب الدنيا وملذاتها.

كما وجب على القارئ أن يستحضر كذلك أن محاولة التنظير التي يخوض فيها هؤلاء المصلحين، قد تصبح فكرة قائمة على أسس واقعية في مستقبل الأيام، وقد نُقِل عن ابن القيم كلامٌ بديع ما أراه يصلح إلا لهذا المقام حيث يقول في كتابه مدارج السالكين: “وقد كان الأولى بنا طيُّ الكلام فيه إلا ما هو اللائق بأفهام بني الزمان وعلومهم ونهاية أقدامهم من المعرفة وضعف عقولهم عن احتماله، غير أنا نعلم أن الله عز وجل سيسوق هذه البضاعة إلى تجارها، ومن هو عارف بقدرها.. وإن وقعت في الطريق بيد من ليس عارفاً بها فرب حامل فقه ليس بفقيه، ورُب حامل فقه إلى من هو أفقه منه”.

فلا تحملنك العاطفة على قول غير الحق، أو اتباع شيخ تحبه على مصلح آخر لا تحبه، وإن وافق كلامه الحق، واستحضر كلام الكاتب إبراهيم البليهي: “إذا بالغت أية أمة في تعظيم فرد واحد من سالف علمائها أو حصرت فهم الحقيقة ببضعة أفراد ممن كان لهم نصيب من التميز أو الشهرة من أبنائها وتوقفت بمعارفها عند إنجازات أولئك الأفذاذ فإنها بذلك تعلن أنها تجهل أصالة النقص البشري الملازم حتى للعظماء المبدعين كما تجهل أن لكل جيل نصيبه من العظمة والإبداع وأن المعرفة الإنسانية عملية تراكمية تنمو باستمرار” [من مقال تقديس الأشخاص أقرب طريق إلى التخلف والسقوط]

إن قضايا المرأة في عصرنا الحالي “في الدول العربية خصوصا” تأخذ الحصة الأكبر من الصراع الفكري القائم بين مختلف الطوائف، وقد استحوذت هذه القضية على عقول المصلحين والمنكرين وكذا المبغضين والناقمين، فحدث السجال، ونشأ الصراع، ومن كل طرف وجهت التهم، فهذا طرف يتهم الآخر بالتحجر والعيش في عصر الخيام وحلب النياق، وآخر متهم بإفسادها وإخراجها من بيتها وحصنها إلى قفص تعيش فيه ذئاب بشرية عطلت عقلها واقتصرت على إعمال غرائزها.

من يخوض في السجال

وبعد أن أثبتنا سابقا المنهج الذي نراه صوابا في طرق التعامل مع صراع الفكرة، وكيف يجب أن ننظر إلى الدليل لا إلى من قال الدليل، وكيف نستقبل الأقوال على أساس أنها قائمة إما على الصحة أو الخطأ. رأيت أن الفرق التي تخوض في التنظير لهذا الموضوع على ثلاثة أقسام سوف أحاول أن أذكرها بشكل موجز من غير تفرع أو توسع في الحديث.

الفرقة الأولى
المنبهرون بالغرب.. وهؤلاء قد قدموا الولاء التام للحضارة الغربية، ويقولون بوجوب اتباع الغرب في كل شيء من أجل تحقيق النهضة، وهم الذين قال فيهم ابن خلدون ” المغلوب مولع دائماً بتقليد الغالب”، وهم أتباع المذهب العلماني والنسوي والليبرالي.. إلخ، وقد يقدم أصحاب هذه الفكرة الغالي والنفيس في سبيل تحقيق طموحات الغرب وإن دعا ذلك إلى زرع جرثومة “الفكرة الخبيثة” في المجتمع الذي تعيش فيه وتأكل من أكل أهله.

هذه الفرقة هي السبب الرئيس في بزوغ الفرق الأخرى، والتي جاءت كرد فعل على الغلو والانحراف الذي تريده هذه الفرقة ذات التبعية الغربية، أو بمسمى آخر الفرقة التي تقدس الغرب في مأكلها ومشربها. فحكمها عند كلا الطرفين ظاهر جلي وانحرافها واضح وضوح الشمس، وهذا من المشترك الذي أجمعت على بطلانه باقي الفرق.

ومن الأفكار التي تدافع عليها هذه الفرقة “النسوية لأنها أساس الموضوع”: جاء في اتفاقية سيداو عدة بنود تهدف إلى التالي: إلغاء الولي في عقد الزواج، المساواة بين الرجل والمرأة في الميراث، إلغاء العدة في الطلاق، منع تعدد الزوجات، السماح للمسلمة بالزواج من الكافر، عدم التمييز بين المرأة والرجل في مجالات العمل، إعطاء الأهلية القانونية للمرأة المماثلة للرجل، إلغاء قوامة الرجل على المرأة…إلخ، ومن هذه البنود التي تم تطبيق أغلبها في الدول العربية نشأ الصراع.

الفرقة الثانية
أحب تسميتها بالوفية للتراث: هذه الفرقة لا تقبل أي شيء أصله غربي، وترفض أن تتكيف مع سير العصر وأهله “السير مع الأفكار الغربية طبعا”، ولا تقبل أن تغير أفكارها أو حتى مزج التراث بالذي قد ينفعها من الحضارة الغربية، فهي لا تبدي للتغيرات الاقتصادية والثورة الصناعية التي غيرت شكل العالم أي اهتمام، إنما فكرتها أن الرجوع إلى الأصل فضيلة، ولا نهضة في شيء جاء من الغرب، فهؤلاء من شدة حبهم لدينهم وتراثهم فضلوا بناء الحاضر بإحياء إرث الماضي.

والأقرب إلى هذا الفكر كلام –”فلان” لا يهمنا تحديد اسم معين بقدر ما يهم أن نتعرف على أفكار الفرقة لهذا فرضا سندعي أننا نتحدث عن شخص معين-، الذي نستشف من كلامه أن غيرته على الدين جعلته يبغض كل قول فيه رائحة من الغرب، طبعا هو لا يحمل النصوص الشرعية على مسايرة قضايا العصر، ومنه نقول إنه يرفض حمل النص على غير ظاهره بسبب مستجدات العصر وتغيراته، وبهذا فهو أقرب إلى تفسير النصوص وفق ما جاء في السنة النبوية من غير أي اجتهاد قد يطرأ بسبب تغير أساليب الحياة، فلو حملت كلامه وذهبت به إلى العصر العباسي أو الأموي غالبا لن تجد مشكلة أو صراع لأن طبيعة الحياة في ذلك الزمان كانت تقبل كلامه.

الفرقة الثالثة
أسميهم “أهل الوسطية والاعتدال” هذه الفرقة تحاول أن تحيي الإرث الحضاري الإسلامي، ولا ترفض فكرة الاستفادة من كل ما هو غربي إن وافق الصواب، ولم يتعارض مع النصوص الشرعية الإسلامية، فكانوا معتدلين في طرحهم حاولوا واجتهدوا في وضع منهج يراعي مستجدات العصر مع الحفاظ على الأساس الديني واعتباره اللبنة الأساس لأي بناء.

ولا نستطيع فهم الوسطية التي تسعى إليها هذه الفرقة بمنأى عن الاستقامة يقول تعالى: “اهدنا الصراط المستقيم” التي تحدد مدى صحة وصواب هذه الوسطية، يقول الرازي في تفسيره لهذه الآية: “إن العلماء بينوا أن في كل خلق من الأخلاق طرفي تفريط وإفراط، وهما مذمومان، والحق هو الوسط، ويتأكد ذلك بقوله تعالى (وكذلك جعلنا كم أمة وسطا) وذلك الوسط هو العدل والصواب، فالمؤمن بعد أن عرف الله بالدليل صار مؤمنا مهتديا، أما بعد حصول هذه الحالة فلا بد من معرفة العدل الذي هو الخط المتوسط بين طرفي الافراط والتفريط في الأعمال الشهوانية وفى الأعمال الغضبية وفى كيفية إنفاق المال، فالمؤمن يطلب من الله تعالى أن يهديه إلى الصراط المستقيم الذي هو الوسط بين طرفي الافراط والتفريط في كل الأخلاق وفى كل الأعمال”.

ومع أن هذه الفرقة التي يمكن القول إن –”فلان” لا يهمنا تحديد اسم معين بقدر ما يهم أن نتعرف على أفكار الفرقة لهذا فرضا سندعي أننا نتحدث عن شخص معين– يمثلها تحاول أن تضع منهج يصلح للتطبيق عمليا، إلا أنها قد تخطئ في بعض الجوانب، وقد تفسر الكلام على غير ما وضع له، لأنها اختارت الطريق الأصعب وسارت على خيط رفيع يمكن أن تسقط منه في كل حين، والأعين على هذه أقوى لأنها تقوم على رؤية مستقبلية ممنهجة، وكأنها طفل يتعلم السير لا يستعجله ولا يتركه يحاول مرة بعد مرة حتى يجد نفسه في طريق الحياة.
في مسألة القوامة وعمل المرأة التي خاض فيها أصحاب هذه الفرقة كان الميل إلى سير الأحداث العالمية ووضع المرأة في العصر الحالي أقرب، بحيث إن الأدلة التي صاغها أصحاب هذه الفرقة لم تكن قوية بل لا تصلح للاستدلال في بعض المواضع، وكان الأولى أن نرى الصورة من زوايا متعددة، ونقول إن الفكرة التي بسببها نشأة مسألة ضرورة عمل المرأة في العصر الحالي بسبب الظروف المحيطة بها، كان سببها هضم حق الرجل وإقصاءه من ميدان الشغل، والذي نراه اليوم من عزوف الشباب عن الزواج مثلا هو بسبب هذا التداخل حيث أصبح ميدان الشغل 50% من الإناث، و50% من الذكور وفي بعض الأحيان تكون نسبة الإناث أكبر من نسبة الذكور وهذا طبعا ليس أمرًا عاديًّا أو صدفة يمكن أن نغفل عنها، بل هو أمر مدبَّر بليل.. وإنه لا حرج في عمل المرأة لكننا نسأل أنفسنا وإياهم: هل هذا هو الأصل؟

أليس في عمل الرجال اكتفاء ذاتي للمرأة المسلمة؟ أليس من الصواب أن نتحدث عن الموضوع من كل جوانبه من غير إقصاء أو ميل لطرف من الأطراف؟ ألا يجب أن نقول اليوم هل في تحسين دور الرجل تحسين لحياة الأنثى؟ وهل الاهتمام المطلق بقضايا المرأة المسلمة من غير أن نصحب الظروف التي يعيشها الشباب المسلم أمر صواب؟ أم أننا يمكن أن نصلح حياة المرأة بمعزل عن الرجل؟

إن الكثير ممن يخوض في التحليل والتمحيص والتفسير لقضايا المرأة المسلمة، يرى بمنظار ضيق لا يستوعب جميع الزوايا، وهذا التوجه الأحادي جعلنا نقع في مشكلات خطيرة تجمع بين معاناة الرجل والمرأة، والحق أنه لم يكن علينا التفريق بين هذين المركبين لأن الأول يكمل الثاني وسقوط أحدهما يؤدي تلقائيا إلى سقوط الثاني.

بين الشرق والغرب: الحجاب.. هويّةٌ أم غطاء اعتيادي؟

بمناسبة كاليوم العالمي للحجاب، تجد عند تصفحك أيها القارئ الكريم لصفحات الانستغرام والفيسبوك عشرات المنشورات يتذيلها وسم: #الحجاب، أو #حجابي-هويتي وما شابه. لكننا قليلًا أو نادرًا ما نصادف منشورًا لوضعية “البؤس الاجتماعي” التي أصبحت تعانيه المحجبة، أو على الأقل أصبحنا أكثر وعيًا ودرايةً بهذا الأمر الآن سواء ببلاد العرب أو ما وراء البحار!

 مجموعة من الأسئلة المهمة سنحاول أن نسلط عليها الضوء في هذا المقال من قبيل:

ما الأشكال التي يتخذها “البؤس الاجتماعي” السالف الذكر ضد المحجبات سواء في البلدان العربية أو الغربية؟

كيف بإمكانك كمحجبة أن تحاربي تغلغل هذا البؤس إلى داخلك، حتى تتمكني من محاربته وسط المجتمع؟

ما (وضعية المرأة المحجبة في بلاد ….؟) حيث من الممكن أن يذهب عقلك دون أن تشعر ليملأ الفراغ باسم دولة غربية أي كانت! لكن العجيب، أن نتحدث عن موضوع كهذا في بلد من البلدان العربية الإسلامية التي تعترف بسيادة الإسلام على باقي الأديان بين مواطنيها.

من عجائب الزمان

العجيب أن تسمع عن العنصرية تجاه مسلمة محجبة في بلدها وبين إخوانها! يتجلّى ذلك بداية في أوساط العمل التي تعتبر غالبيتها أن قيمة المرأة في “قشرتها الخارجية”، حيث تُستبعد كل مقومات المرأة الفكرية والثقافية والعلمية -والتي يجب أن تكون محور العمل في الأصل- ويتم تركيز الاهتمام على غطاء الرأس الذي تضعه المرأة ساترًا لها، ومن المؤكد أنه لا يهمهم في ذلك أكان حجابًا عن قناعة أو التزام.. كل ما يهمهم أن يبقى هذا الفرض الديني والشعيرة التعبّديّة خارج نطاق العمل، بدون تقديم أسباب أو مبررات لهذا الشرط الإلزامي.

إن تقدير “القشرة الخارجية” الذي ذكرت سابقا، وامتهان المرأة أو اعتبارها كسلعة في أوساط العمل خاصة في الشركات، يظهر منذ الإعلان عن الوظيفة المطلوبة فيما يسمونه بـ (موظفة حسنة المظهر). وهذه الجملة، التي أصبحت عنوان كل لافتة يعرض فيها إعلان لوظيفة شاغرة، يندرج تحت بنودها في كثير من الأحيان -عند بعض الجهات- شرط خلع الحجاب وإدراج القميص المفتوح كلباس رسمي..

وهذه الشروط -بالنسبة للمحجبة خاصة- انتهاكٌ لحقوقها وانعدام في احترام فريضة الله على النساء، وكذا عدم احترام لشخصها كإنسانة حرة بحجابها! ثم إنه انتهاك للأنثى بصفة عامة حيث تقدم لها صورة عن العمل تحت عنوان: “لا يهمنا عقلك ولا دينك ولا أخلاقك، وإنما شكلك وهيئتك الخارجية”، وكأنها بذلك تبيع نفسها وجسدها لا أنّها تستثمر في عقلها و قدراتها!

من جهة أخرى، نسمع بين الفينة والأخرى عن أسماء لأشخاص يبرزون في مجالات معيّنة في حقوق الإنسان، كالدفاع عن حقوق السود في أمريكا؛ فهذه الطائفة التي تعرضت للإقصاء والتهميش وأشكال العنصرية، فالشخص الأسود في درجةٍ سفلى مقارنة بالأبيض، كما أن الأخير -في أزمان ليست بعيدة- كان يحق له أن يأخذ مكان الأول في المواصلات، وأنهما لا يجتمعان في مطعم واحد.

في يومنا هذا، ما زالت سمات العنصرية قائمة، ولكن بشكل “مزخرف”، “حديث”، أو صفه بما تشاء. اليوم، وفي عصر الديمقراطية وحقوق الإنسان، ما زالت بعض المطاعم والصالات تمنع ولوج المحجبات إلى خدماتها! ومن ذلك نموذجا لشابة مغربية محجبة تعرضت لحادثة مما ذكرت، حيث رفض موظف استقبال في إحدى المطاعم المرموقة دخولها المطعم لأنها ترتدي الحجاب! السؤال الذي قد يقع في ذهن القارئ عند هذه النقطة: ماذا لو لم تكن هذه السيدة مشهورة إعلاميا؟ ماذا لو لم يكن لها متابعون كثر على مواقع التواصل الاجتماعي يدعمون صوتها ويؤيدونها في مجابهة الظلم الذي تعرضت له؟ كم من محجبة تعرضت لنفس الموقف ولم تجد سندًا أو داعمًا لها؟ وهذا ببلاد العرب فقط، فماذا عن نظرة الغرب للحجاب؟

ديمقراطية أم ازدواجية في المعايير؟

قد يكون من البديهي اليوم أن نسمع عن حالات التنمر بسبب لون البشرة أو شكل الوجه أو أي شيء آخر، لكن أن تقع نساءٌ ضحية للتنمر والسخرية والاستهزاء بسبب الحجاب الذي يضعنه على رؤوسهن، في بلدان الديمقراطية وحقوق الإنسان، فهذا مما يثير الغثيان!

لقد أصبح من الطبيعي اليوم في كثيرٍ من تلك البلاد أن تسمع المحجبة قول الناس: “انظروا إليها، إنها تضع غطاء على رأسها”، “إنها لا تمتلك أذنين مثل باقي النساء”، “لقد جاءت الإرهابية”…إلخ، وغيرها من الأقوال المستفزة التي قد تحسبها هراء وافتراء للوهلة الأولى، لكن شهادات لأخوات عايشن وعشن ظروفا كالتي ذكرت تؤكد ما تقدمت بقوله.

في إحدى المقالات التي سبق لي قراءتها بعنوان “المحجبات في ألمانيا ليس لهن آذان”، يكشف الغطاء عمّا تخبئه وسائل الإعلام الغربية من اضطهاد للمسلمات المحجبات على يد الألمان -كمثال فقط-، وتقول الكاتبة في وصف جهل الغرب بحياة المرأة المسلمة: “تفاصيل صغيرة عن امرأة عادية لم تكن لتثير اهتمام أي أحد، لكنها تبدو مثل أخبار الصفحة الأولى عندما تصدر عن امرأة مسلمة”! كما تكشف عن المغالطات والأفكار النمطية التي تعشش في رؤوس الأوروبيين تجاه المحجبات ككون المرأة المسلمة غير جميلة ولا تستعمل مواد التجميل، أو أنها إنسانة “جاهلة” ومضطهدة من قبل الذكور في محيطها.

كما سبق وذكرنا حالات العنصرية في البلدان العربية تجاه المحجبة، فإنها لا تخفى ولا تقل ضررا في بلاد الغرب. وأولها في مراكز العمل، إذ تقابَل الفتاة/المرأة المحجبة في أغلب الحالات -إن لم تكن جميعها- بالتخيير بين حجابها والوظيفة التي قدمت عليها.

ونعود مرة أخرى للمقال آنف الذكر، حيث يعبّر عن حياة كاتبته من واقع تجربتها في ألمانيا، فتقول في ذلك: “يتم رفض الطبيبات والممرضات المحجبات في نفس المشفى الذي يتم فيه قبول عاملات تنظيف محجبات! كل المهن مقدرة ومحترمة طبعا، لكن هذا السلوك العنصري ينبع من فكرة أن الأوروبيين لا يتحملون وجود المحجبات في مهن مرموقة مجتمعيا. ويقبلون تماما بوجودهن في مهن يعتبرونها دونية، لأنها بنظرهم تتناسب مع مكانة المحجبة الدونية”.

 هذه الشهادة ما هي إلا نزر يسير مما يقع، وأغلبه لم يصل إلى أسماعنا وعقولنا إلى الآن إلا ما تم التعبير عنه وإيصاله بصورة واضحة خالية من أي مؤثرات إعلامية، وما خفي أعظم! في حالات كهذه، تنتظر المرأة أن تتلقى الدعم من امرأة مثلها، دعمًا معنويا نفسيا في مقدمته، فإذا بها تُفاجأ بطائفة جديدة تسمي نفسها “النسوية” وتدعي الدفاع عن حقوق النساء وإيصال أصوات المضطهَدات، إلا أن هذه الأصوات ترتفع بما مفاده بأن الحجاب تهميشٌ لعقل المرأة، وتخلُّف ورجعيَّة، ومفتاح الحداثة خلع الحجاب! فلا تجد المحجبات من صوت لإيصال معاناتهنّ سوى أصواتهن أنفسهن.

نصائح على طريق الحلّ

كان من بين العبارات الراسخة في ذهني، تلك التي قالتها ناشطة حقوقية في مظاهرة بألمانيا ضد قرار منع الحجاب بأماكن العمل: “المساواة مع الرجال! نريد أولا أن نحصل على المساواة مع النساء غير المحجبات في أماكن العمل” هنا دائما ما أطرح سؤالا: هل المرأة المحجبة ليست امرأة في نظرهم؟!

استفهام قد يوحي بالسخرية، لكنه مثير للنقاش بحق.

وأخيرًا، كما هو معلوم لدى الجميع، فإن وصف الواقع وصفا مأساويا والحقد على من ساهموا في جعله بهذا الشكل لن يحرّك حجرًا في طريق الإصلاح، ولن يساهم في نقله من المأساوية إلى الوردية أو إلى الأفضل. ولكن ما يهمنا- والمحجبات خصوصًا- هو أن تعملي على نفسك بداية، فبتغييرها تتغير نظرتك لمحيطك. كيف؟

أولًا: اعلمي عزيزتي أن أول من يحتاج أن يصدق ويؤمن بدورك وقيمتك هو أنت؛ فاعترافك وإيمانك بمبادئك وثباتك عليها رسالة إلى من حولك بمدى قوتك الداخلية، وليس الحجاب سوى مثال عن هذه المبادئ.

ثانيًا: لا تكوني عدوة نفسك؛ عندما تقتنعين بدور الضحية وبتجبّر آراء الآخرين عليك، وأن كل من هبَّ ودب بإمكانه التطاول عليك، فأنت قد كسرت أقوى ما فيك واستسلمت لطاغوت البشر الذي هو زائل لا محال.

أخيرًا: أنت لست شكلًا فقط؛ أنت ذات مستقلة عما حولك، وما تلبسينه هو جزء منك ويمثّل هويتك، وخضوعك لأوامر الخالق. تعاملي مع ذاتك على هذا النحو، ولا تحصريها في آراء الآخرين التي ما تنفك تتغير، خاصة حينما ترى ردة فعلك. كل ما في الأمر أن القضية مسألة أفكار؛ فإن اقتنعت بأن الحجاب عائق أمام نجاحك، فستجدينه كذلك، وإن وضعت لنجاحك معاييره الصحيحة، بعيدًا عن مادية المجتمع، فتضعين رضا الله عز وجل في مرتبة الأَولى والأُولى، فستغرسين الرضا بداخلك قبل أن تريه في عيون المحيطين بك.

 جدّدي العهد مع ربك وفي كل لحظة مع نفسك، بأن الحجاب ليس مجرد مظهر نتزين به، هو إيمان وهوية وقوة، وكفى!

المصطلحات.. كلمات مجردة أم وعي

إن للمصطلحات دورًا مهمًّا في تكوين ثقافة المجتمعات وتشكيل العقول، وتحمل في طياتها تاريخ المجتمع وثقافته وموروثاته، فما أهمية إدراك أبعاد هذه المصطلحات؟ وما أهميتها في العلوم التجريبية والنظريات الحديثة خاصة الإنسانية منها، وما قدر الاختلاف الذي قد يحمِلهُ مصطلح واحد إذا تم تفسيره في نطاق ثقافات ومجتمعات متباينة؟ وهل النظريات الحديثة مبنية على مرجعيات دينية وإلحادية؟

سنرد بإذن الله على تلك الأسئلة، ونقطة مهمة سنخرج بها من هذا المقال، وهي: كيف نتعامل مع المصطلحات؟. إن المصطلحات المبهمة الغامضة تُربِكُ الذهن وتُشوش الأفكار، ولأن من البلاغة أن تُبيّن وتُعبِر عن قصدك بالشكل الذي يجعل القارئ أو السامع يتفهّم ما تريد إيضاحه أو قوله، ولأهمية الكلمة ووضوحها يقول الدكتور زكي نجيب محمود  “قد تكون الكلمة واضحة حين تجري في سياقها، لكنك إذا عزلتها وحدها ووضعتها في مخبار التحليل ألفيتها تقاوم وتراوغ، فكأنما اللفظة من هذه الألفاظ كائنٌ حي بالمعنى الحقيقي لهذه الكلمة، تنصاع لفهمك إذا جعلتها جزءاً من عبارة، وكأنها وسيلة تتعاون مع غيرها على أداء معنى” (١).

أهمية المصطلح في الثقافة الإسلامية.

أنزل الله عز وجل القرآن بلسان عربي مُبين، حماية له من التأويلات الباطلة، ولقدرة اللغة العربية على توضيح المعاني بطريقة واضحة جازمة و”لأن أهل تلك اللغة أفهم لدقائقها، واصطفى رسوله من أهل تلك اللغة لتتظاهر وسائل الدلالة والفهم، فيكونوا المبلغين مراد الله إلى الأمم” (٢).

وأدان القرآن الكريم محاولات أناس للخداع اللفظي أو تعمد الغموض واللبس ليتسنى لهؤلاء تفسير الكلمات حسب أهوائهم وتحميلها المعاني التي تناسبهم، قال تعالى مخاطباً بني إسرائيل ومن صفاتهم هذا الخداع والخلط، {وَلَا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ} [البقرة: 42]. وقال عنهم: {مِّنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ} [النساء: 46]؛ ولأن من الملاحظ أن كثيراً من التفرق والتحزّب الذي يقع في الأمة الإسلامية إنما هو ناشئ عن سوء الفهم والتعامل مع الألفاظ والمصطلحات، ولهذا قد منع العلماء من إطلاق الألفاظ المُبتَدَعة المُجمَلة المُشتبِهة، وإن كان العلماء والمفسرون في الفكر الإسلامي قد كفونا مهمة شرح وتحديد بعض المصطلحات المهمة القرآنية مثل: الجاهلية، الأمة، الحكم، الهجرة، الجهاد، فإن بظهور عصر الترجمة في العصر العباسي الأول، قد أُدخِلَت عبارات ومصطلحات من نتاج ثقافات ولغات أخرى، ومن الأمثلة البارزة في ذلك: أنّ لفظ (العقل) عند اليونانيين القدماء الذين تُرجمت كتبهم، إنما هو مغاير تمامًا لمعناه في القرآن الكريم، فإنهم يعنون بالعقل جوهراً قائماً بنفسه، ولكن في المصطلح القرآني هو إجراء ذهني يساعد على السيطرة والضبط والتحديد وهو عملية رُشد وتمييز بين الهدى والضلال.

فهكذا تتجلى أهمية اللغة والمصطلحات ومعانيها بالنسبة للمسلمين “فقد كان المسلمون أمة المصطلح إبداعاً وتوليداً واشتقاقاً وبياناً، ووصفاً وتدقيقاً، وتأصيلاً وتقعيداً، بصورة مثلت ريادة حضارية في هذا الباب” (٣). فهل يتغير مضمون المصطلح حسب المرجعية الثقافية؟

المصطلح بين ثقافة وأخرى

قل أي جملة شئت، مهما بلغت بساطة مضمونها، ثم انقل هذا المضمون إلى لغة أخرى تجدك قد اضطررت إلى نقص هنا وزيادة هناك مما تقتديه ثقافة تلك اللغة الأخرى” (٤)، ولأن المصطلحات تحمل سمات من صكها، حيث أنه يترك بصمته فيها، فتخضع لفلسفته ورؤيته الوجودية، لهذا وغيره، فإن المصطلحات المتكونة في مجتمع معين وبمرجعية محددة، قد يصعب وجود ما يطابقها في المجتمعات الأخرى، فمثلا مصطلح (العبودية) أو (عبداً لله)،هل يترجم بكلمة (slave) الإنجليزية وهي تعني العبد المملوك، أم نترجمها إلى (servant of God) وهي تعني الخادم لله!، ولكن ليس هذا معنى العبودية في المصطلح القرآني، والتي تعني الخضوع مع المحبة، ولذلك وصف أشرف الخلق بصفة العبودية (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ..).

مصطلحات العلوم التجريبية والأدلجة.

من بين تلك العلوم التي نشأت في العصر الحديث، أي: في وقت الحداثة وما بعدها عندما انتشر الفكر الإلحادي، تم تفسير الظواهر الطبيعية والعلوم عمومًا من مرجعية إلحادية تطورية.

فنجد مثلًا أن الأديان تعتبر وهم صنعه شخص ووضع قواعد لضبط العلاقات بين الناس، وذلك بناءً على كلام داروين عن الأديان وتفسيره لها كونها “فيروس” أو كما فسر كبار الملاحدة أنه وهم لتخدير الناس ليس أكثر..

ونجد في علم النفس التطوري أو علم الأحياء، يتم دراسة سلوكيات الحيوانات؛ ثم تطبق هذا الدراسات على الإنسان، باعتباره حيوان تطور من قرد إلى تلك الحالة التي هو عليها الآن.

وهذا مخالف تمامًا لمفهوم الإنسان والتكريم والخلافة في الأرض بالنسبة للثقافة الإسلامية {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا} [الإسراء 70]

ولهذا كانت مشكلة العلوم الإنسانية في فكرنا العربي خاصًة عند المُتَغرِبين أنها مستمدة من الغرب حيث قاموا بنقل ما يسمعون، دون النظر إلى المنطلقات التي تم فهم المصطلح بها، أو حتى تقييم مضمون المصطلح من منطلق ثقافتنا الإسلامية.

اليوم.. ثقافة الغالب واحتلال العقول

يرى ابن خلدون في مقدمته أن “المغلوب مولع أبداً بالاقتداء بالغالب في شعاره وزيه ونحلته وسائر أحواله وعوائده”، واليوم أغلب المصطلحات تتركز في وعي الجيل الصاعد بما تحمله من معانٍ غربية، فمصطلحٌ كالأسرة، والذي يشير في ظلال السياق الاجتماعي العربي إلى الأسرة الممتدة من الجد إلى الأب والأحفاد، محكوم بمعاني الترابط والتراحم والشرف، فإنه في سياق المجتمع الغربي لا يعني ذلك وانما يشير إلى المجتمع التعاقدي، الذي ثار على طقوس الكنيسة، وقدم نموذجاً مختلف لإرادة الصراع في المجتمع، من ثم أصبح مفهوم الأسرة هو تعاقد شخصين، وازدادت خطورته في إطارات الاسرة المتعدد (مظاهر الشذوذ الجنسي)، لا يرى فيه أهله حرج، وأصبح يلاقي قبولًا واستحسان في مجتمعاتنا العربية.

ومما يشار له كثيرًا كقاعدة لعلاج هذا الخلل في نقل المصطلحات من لغة إلى أخرى “هي أن يُدرس المصطلح الغربي الذي يشير إلى ظاهرة ما من خلال سياقه الأصلي دراسة جيدة، نعرف مدلولاته معرفة جيدة، ونحاول توليد مصطلح من داخل المعجم العربي بحيث لا يكون ترجمة حرفية، وإنما تسمية للظاهرة من وجهة نظرنا، وقد أدمنّا عملية نقل المصطلحات دون أعمال فكر أو اجتهاد، ودون إدراك للمفاهيم المتحيزة الكامنة”(٥). لأن عملية تقريب مصطلحاتنا هذه إلى المفاهيم الغربية يُعقّد مشكلة النهضة والإصلاح التي نسعى إليها، ويوقعنا في حالة الاستتباع والانبهار. ” ولكن ماهي خطورة استخدام المصطلحات الغربية على شرعتنا وثقافتنا؟

القبول بكل الحواشي

نستطيع اليوم أن نجد تيارات حداثية يمكن أن نُسقط عليها ذلك الكلام، فمصطلح مثل النسوية موجود عندنا في اللغة العربية:

“قال سيبويه في الإضافة إلى نساء: نِسوي، فرده إلى واحدة، وتصغيره نِسوة نُسَية، ويقال: نُسيَّات، وهو تغير الجمع”(6) فإن سلّمنا بأن ذلك المصطلح مضمونه هو نفس مضمون النِسوية الغربية، ثم نأتي ونجعله شعار لرفع الاضطهاد دون النظر إلى ماهية الاضطهاد، وكيف تفسر تلك المظالم والاضطهاد عند من ننقل مصطلحاتهم؟

فالظلم والاضطهاد: هي عدم المساواة بين الجنسين، فانظر كيف تستخدم مصطلح؛ فتتهم الله بأنه ظالم كون الإسلام ليس دين مساواتي؟

ولكي تتجنب النسويات ممن استخدمن المصطلح ذلك الصدام؛ قررن نقل النزاع مع الإسلام إلى نقله إلى المفسرين، باعتبارهم بشر “هم رجال ونحن رجال” وعمل تفسير نسوي بديل للقراءة الذكورية -على وصفهم- وكل ذلك لمحاولة إقحام مضامين الثقافة الغالبة، واختراق هويتنا وثقافتنا، فتدخل علينا كل مضامين النسوية بصبغة دينية يرتضيها المجتمع لكونها غير مصادمة مثل التي تتهم الدين والإله.

“وعلى ذلك؛ فإن التحذير من ضرر استخدام المصطلحات الغريبة على شريعتنا وثقافتنا لا يمثل موقفًا انعزاليًّا أو تقوقعًا وانكفاء على الذات، وبُعدًا عن التفاعل مع العالم من حولنا، وإنما يمثل موقفًا محافظًا على مقومات الأمة وخصائصها ألا تذوب في غيرها؛ فإن تلك المصطلحات محمَّلة بدلالاتها الخاصة بها التي تكونت عبر أجيال عدة، وخبرات متطاولة في بيئة غير إسمية، وهي بالطبع بيئة مناقضة لبيئتنا.. وهي تمثل اعترافًا بعجز ثقافتنا أن يكون لديها المصطلحات الخاصة بها التي تدل على المضمون الذي نريده، ثم إن هذا التصرف سينتهي – ولا بد- إلى قبول المصطلح بكل شروحه وحواشيه”(7)

خلاصة القول

انتهينا بفضل الله من مقالنا، وذكرنا أهمية المصطلح في الثقافة الإسلامية، وكيف يتغير بين ثقافة وأخرى، وتكلمنا عن مصطلحات العلوم والنظريات الحديثة، وكيف أن تلك النظريات منها ما هو مؤدلج، وكيفية احتلال العقول عن طريق المصطلحات وتشكيل الرغبة والوعي، وأن المصطلح دون مراجعة من منطلق وهوية إسلامية؛ حتمًا سيؤخذ بكل ما فيه حتى وإن كان مخالف للشريعة الإسلامية.

والنتيجة أن المصطلح هو المُعبر عن هوية الأمة وذاتها وأصلتها، ومضمون المصطلح لا بد أن يكون متوافق مع الشريعة الإسلامية، بدون زيادة أو نقصان، فما يتفق عليه أصحاب الفكر المتعلمن، وعلماء  العلوم الحديثة وإن تقاطع مع مضمون مصطلح لنا؛ لا يعني ذلك أن يكون المصطلح الغربي استخدامه مناسب لنا لأن تقاطع المضمون ليس حُجة على أن المصطلح متوافق مع هويتنا، إلا عندما تنظر إلى باقي المضامين وتراجع المصطلح انطلاقًا من مرجعية الوحي، فإن كان متوافق لا إشكال، وإن كان غير متوافق، فلا يصح استخدامه لما يتضمن من معاني باطلة ويمكن أن تكون مُبدّلة لدين الله وشريعته.

“فمن الواضح أن المتغربين قد انخرطوا في نفس المسار الذي سار عليه علم الاجتماع في الغرب من جهة بحوثه حول الدين، وهو إطار مشبع – في الغرب – بالعلمنة والالحاد والرؤية المادية، ولم ينجح العرب المتغربون في الانفكاك عنه، فظهرت بحوثهم حول الدين متأثرة بذلك الإطار؛ فحولوا الدين إلى ظاهرة اجتماعية، واستبعدوا الجانب الإلهي، وجعلوا بعض البدع وسيلة لتعميم أحكامهم السقيمة على دين الإسلام…فمع الداروينيين يكون أصل الدين راجعًا إلى الطبيعة والمادة، ومع المغتربين من علم النفس مصدره لا شعوري، ومع المغتربين في علم الاجتماع؛ يكون مصدره المجتمع، وغفلوا أو تغافلوا عن الفرق بين الدين الحق وأديان الباطل”(8)


المراجع

(١) ثقافتنا في مواجهة العصر /١٩٢

(٢) التحرير والتنوير ١٦١/١٠

(٣) الأستاذ هيثم زعفان: كتاب المصطلحات الوافدة وأثرها على الهوية الإسلامية.

(٤) في حياتنا العقلية /١٣٢

(٥) دكتور عبد الوهاب المسيري: حوارات ٣٥٠/١

(6)  لسان العرب لاين منظور الإفريقي ج15/ص321

(7) محمد بن شاكر الشريف، دعوة إلى تأصيل المصطلحات السياسية، مجلة البيان، السنة العشرون، العدد 213، جمادى الأولى 1426 ه . يونيو.

(8) خاتمة كتاب النظريات العلمية الحديثة – حسن الأسمري

ماذا لو كان في كل امرأة (خديجة)؟

لطالما راودني هذا السؤال، -خاصة في الآونة الأخيرة- كون أنّ الحرب على الفطرة قد حمي وطيسها، أتأمّل في صفاء الفطرة وكدر المطروح عليها من أعدائها، كيف يمكنُ للقذارة أن تنال من الصفاء؟!

إنّه أمر محزن للغاية، أن يعودوا ليقفوا بالمرأة على أعتاب الجاهلية، كيف تهانُ كرامة مَن أكرمها الله من فوق سبع سماوات؟! أم كيف يستطيعون غسيل دماغ البعض منهنّ، حتى تحمل إحداهنّ راية ممزّقة مطالبة بما لم تفقهه روحها اللاهثة وراء السراب!

إذن أعود لسؤالي.. ماذا لو كان في كلّ امرأة (خديجة)؟

امرأة قلّ مثيلها

إنّ الأمر الأوّل الذي ينبغي الوقوف عنده عندما نناقش شخصية السيدة خديجة رضي الله عنها، هو أنّها كانت شخصيّة فريدة قبل الإسلام، يعني في (الجاهلية) كان نسيج السيدة خديجة نسيجاً سويّاً فريداً، لأنّ الأصالة والتربية إنّما هي أمور مفصليّة، لذلك كثيراً ما نقرأ في السيرة النبوية عن أولئك الذين كانوا يقومون بحضور حلف الفضول لنصرة الضعيف، تلك كانت أخلاق النبلاء، بعيداً عن العقيدة وقبل نزولها.

فإن قالت إحداهنّ الآن: إنّنا صدّعنا رؤوسهنّ بالشريعة وحدودها الجميلة، فها نحن لم نبدأ بعد وإنما طرحنا نقاء الفطرة ونبل الخصال قبل نزول الوحي.

السيدة خديجة كانت تاجرة لها اسمها ولها بصمتها في الحياة، ورغم قوّة شخصيتها إلا أنها كانت تبحث عن شخص أمين قويّ يقوم بأعباء التجارة والانتقال، وهذا الشخص كان سيد الخلق محمد ﷺ. وهنا يتبادر سؤال استشكالي: لماذا لم ترفع السيدة خديجة شعار (المرأة القوية المستقلة) strong independent woman؟  ولماذا لم تقم بتأسيس رابطة نسويّة للقيام بأعباء التجارة؟

الجواب الوحيد أنها كانت صادقة مع نفسها ومع التكوين النفسي الذي جبل الله تعالى الأنثى عليه. بعد زواجها من رسول الله ﷺ، وغياب رسول الله ﷺ الليالي ذوات العدد وهو يتحنّث في غار حراء، لم تشكُ يوماً، بل كانت سنداً تأخذ الزاد وتقطع الطريق الوعر كي تعطيه لسيّد الخلق. فلا عجب أنّ كتفها كان الملاذ الآمن لسيد الخلق حين رأى الوحي لأوّل مرّة، إذ إنه لم يذهب إلى صديق ولم يطلب المساعدة من أي رجل، وإنّما لاذ إلى الركن الحاني، إلى زوجته خديجة رضي الله عنها.

روح الكلام ويقين الفعل

في رجفة التعب، كان الجواب الحكيم وبثّ الاطمئنان (كَلَّا والله لا يُخْزِيكَ اللَّهُ أَبَدًا، إِنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ، وَتَحْمِلُ الكَلّ، وَتَكْسِبُ الْمَعْدُومَ، وَتَقْرِي الضَّيْفَ، وَتُعِينُ عَلَى نَوَائِبِ الْحَقِّ). [أخرجه البخاري في صحيحه] ولم تكتفِ رضي الله عنها بالجانب الكلامي، بل بادرت إلى الاحتواء العملي ورافقته إلى ابن عمها ورقة بن نوفل ليقصّ النبيّ ﷺ عليه الخبر. لو رفعت السيدة خديجة ذاك الشعار لكان منحى الأحداث اتخذ شكلاً آخر، أوّله أنّ القارئ للسيرة النبوية لن يشعر بسكينة ودفء بنيان الأسرة عند قراءة موقف كهذا، وآخره ليس أقلّ شدّة من أوّله.

تلك رحلة لم يكن هذا الموقف الوحيد فيها، بل كانت سلسلة من المواقف الناصعة التي تركت في قلب رسول الله ﷺ بصمة خير، إذ أنّ سيدنا محمّد ﷺ لم يكن ينسى من أحبّوه، ولا يتجاهل من اعتنوا به وآزروه، فكان يتعاهد بإرسال العطاء صديقاتها ويكرمهنّ، وكان أن بشّر الله تعالى السيدة خديجة ببيت في الجنّة من قصب لا صخب فيه ولا نصب، عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ: (مَا غِرْتُ عَلَى امْرَأَةٍ مَا غِرْتُ عَلَى خَدِيجَةَ وَلَقَدْ هَلَكَتْ قَبْلَ أَنْ يَتَزَوَّجَنِي بِثَلاَثِ سِنِينَ لِمَا كُنْتُ أَسْمَعُهُ يَذْكُرُهَا وَلَقَدْ أَمَرَهُ رَبُّهُ عَزَّ وَجَلَّ أَنْ يُبَشِّرَهَا بِبَيْتٍ مِنْ قَصَبٍ فِي الْجَنَّةِ وَإِنْ كَانَ لَيَذْبَحُ الشَّاةَ ثُمَّ يُهْدِيهَا إِلَى خَلاَئِلِهَا ) [أخرجه مسلم في الصحيح برقم 2435]

في القرن الواحد والعشرين .. ماذا لو تأسّيتُ بالسيدة خديجة ثمّ ظُلِمت!

كوني خديجة، يَفِضِ الله تعالى على الطرف الآخر بالنفحات الإيمانية والقدوة بالسيرة المحمدية..

وهنا يحضرنا أمر هام، وهو أنّ الشخص السويّ نفسياً هو من يقدّرُ خديجة التي في داخلك، إذ لا يقيّم الذهبَ ميزان بائع الفحم. ولا يعني توقّع الأسوأ أن نهجر القيم، ولا يعني هبوب عاصفة ما أن نحكم على جميع الفصول بالقسوة.

حقيقةً هذا ما يحدث، إنهم يحيلون الفصول إلى فصل قاتم يقومون بهندسته وفقاً لأمزجتهم وأجنداتهم، فإن قبلت روحكِ العيش في هذا الفصل، فلا تقومي بالشكوى من الهلع والفزع فيما بعد، وهذا ما سيحدث.

ولكن: ماذا عن الابتلاء؟ ألا يمكن أن أتشبّه بخديجة وأجد أمامي من يشبه أبا لهب؟!

في الحياة كلّ الخيارات مطروحة، لأن الابتلاء سنّة من سنن الحياة، فممكنٌ جداً أن تكوني خديجية الخطوات وتجدي أمامك لهبيّ التصرفات. ومن الممكن أيضاً أن يكون أحد ما محمّدي الخطوات ويجد أمامه امرأة سوء تشبه امرأة لوط.

إلا أننا نسأل الله العافية..

الحياة فيها الكثير من الخيارات والكثير من الطرق، ولا سيما عندما تتعلّق بالعلاقات الإنسانية، وكلّ حالة ولها علاجها الخاص، وكلّ مشكلة ولها أسبابها ونتائجها. ولكنّ تخلّيك عن فطرتك تحت داعي الخوف من الظلم ظلمٌ لنفسك في الدرجة الأولى، وتخليك عن فطرتك تحت داعي اقتناص دور لم تُخلقي له، جهلٌ بتكوينك النفسي.

فاستمسكي بتكريم الله لك ما استطعت وعضّي على ما حباك به الإسلام من مكرمات بالنواجذ، وقاومي ارتفاع موج الفتن التي تقوّض بنيان روحك، وإلا صدقيني لن يغرَق أحدٌ إلاكِ.

مفهوم النسوية المتأسلمة والأصول المنسوخة

انتشرت النسوية المتأسلمة كبديلٍ حداثيٍّ ليبراليٍّ غير مصادم؛ فوجدت قبولًا عن النّسوية الراديكاليّة كونها إقصائيّة مصادمة، وأصبحت سلّمًا لنشر الإلحاد النّسويّ، واستهدفت النّساء في الصّفّ الإسلاميّ بشكلٍ دائم.

فما هي النّسويّة المتأسلمة؟ وما صلتها بالنّسويّة الغربيّة؟ وهل نجحت في الانطلاق من رؤية إسلاميّة واضحة، والانتهاء لنتيجة تعبّر عنها كما فعلت نظيرتها الغربيّة؟ سيكون محور المقال الإجابة عن هذه الأسئلة بإذن الله.

بين شرعة الله ونهج من سواه

خلقنا الله ﷻ، وأودع في نفوسنا أسرارًا لا يعلمها إلّا هو، ثمّ أنزل إلينا شريعةً تنظّم جميع علاقاتنا على اختلافها تنظيمًا دقيقًا شاملًا، وبما يتناسب مع أسرار وخبايا نفوسنا؛ قال -تعالى-: {ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير}.

فعلاقتنا به -سبحانه- تخضع لأصولٍ بيّنتها الشّريعة بوضوح، كما علاقة الإنسان بالإنسان، وعلاقة الإنسان بالكون والحياة؛ فمن اتّبع هدى الله وصل إلى العلاقة الأجمل والأشمل مع خالقه ﷻ، ومع أخيه الإنسان، ومع الكون والحياة؛ ففاز فوزًا عظيمًا في الدّنيا والآخرة. لكنّ الله ﷻ إذ خلق لنا الطّريقين؛ طريق الخير، وطريق الشرّ؛ ليميز الخبيث من الطّيّب، سلك من أعرض عن ذكره طريق الشرّ؛ فسعى حينًا لوضع قوانين جديدة تحكم علاقاته ظانًّا بجهله أنّها تحقّق له السّعادة المنشودة، وحينًا آخر تخفّى بالاستدلال بشرع الله استدلالًا خاطئًا يتناسب مع أهوائه، وقرأ النّصّ قراءة فلسفيّة؛ ليخرج بها بقوانين جديدة تنظّم علاقاته على اختلافها، بما فيها علاقته بأخيه الإنسان، لا سيما علاقته بالجنس الآخر؛ فظهرت لنا ما تسمّى بـ (النّسويّة المتأسلمة).

النّسويّة المتأسلمة .. سؤال المفهوم

تتعدّد تعريفات النّسويّة المتأسلمة وفقًا لتصوّرات المنتمين لها، وتعدّد الأيديولوجيّات التي يتبنونها، وقد قامت د. إيمان العسيري في كتابها (النّسويّة الإسلاميّة وصلتها بالفكر النّسوي الغربي) بضمّ المعاني التي أقرّوها في تعريفاتهم في تعريفٍ جامع، عرّفت فيه النّسويّة المتأسلمة على أنّها: “كلّ فكرة انطلقت من اعتقاد مبناه أنّ التّمييز بين الجنسين ظاهرة تسود المجتمع المسلم، فمنهم من عدّ النصّ الدّينيّ قائمًا على التّمييز، ومنهم من عدّ التّمييز طارئًا على النّص الدّينيّ؛ أسقط عليه من خلال علماء الإسلام الذين بيّنوه على نحو ما أرادوا هم لا على نحو ما أراده الله ورسوله”.

والنّاظر إلى التّعريف السّابق يرى فيه اتّجاهين؛ واحدٌ رافضٌ للنّصّ، وآخر مؤوّلٌ له، لكنّ الأوّل -الرّافض للنّصّ- قد خبا صوته، واختبأ في عباءة الثاني -المؤوّل للنّصّ-؛ وذلك لرفض المجتمع المسلم للاعتداء على حروف النّص، وهو ما عدّه أهل الإسلام ردّة صريحة، فنتاج ذلك كان التزام الاتّجاه الثاني، واعتماد القراءة التأويليّة بديلًا عن الرّفض القاطع فكيف قرأت النّسويّة المتأسلمة النّصّ؟ وعلى أيّ الأصول اعتمدت؟

أصول النّسويّة المتأسلمة

قدّمت النّسويّة المتأسلمة قراءة جديدة تأويليّة للنّصّ بناءً على أصول عدّة، أهمّها:

1- الزّعم بأنّ النّصّ تمّت قراءته قراءة لغويّة ذكوريّة (بالاستناد إلى علم الفيلولوجيا).

2- الزّعم بأنّ النّصّ تمّ تأويله ذكوريًّا (بالاستناد إلى علم الهرمنوطيقيا).

3- الزّعم بأنّ النّصّ قد تشكّل تفسيره في بيئة تاريخيّة معيّنة. (بالاستناد إلى التّاريخانيّة).

4- الزّعم بأنّ النّصّ لا يمكن فهمه إلّا من خلال المنهجيّة التّفكيكيّة التي تعطي أولويّة لقارئ النّص لا قائله (بالاستناد إلى التّفكيكيّة).

وبما أنّها تلتقي جميعًا في ذات الخطّ؛ حيث تعتمد على النّتاج الفكري كمرجعيّة لحلّ قضايا المرأة، وتحرّر نفسها من الشّريعة، فسنكتفي ببيان أوّل أصلٍ منها، وهو علم الفيلولوجيا.

فقه اللغة (علم الفيلولوجيا)

اعتماد النّسويّة المتأسلمة على علم الفيلولوجيا (فقه اللغة) كأصلٍ لدراسة التّراث الفقهيّ، وفهم معاني النّصّ فهمًا حداثيًّا؛ جاء بناء على زعمٍ منها أنّ اللفظ في العصور السّابقة كان يؤوّل تبعًا لظروف الزّمان والمكان، وبناءً عليه فإنّ ألفاظ الشّريعة التي اعتنت بجسد المرأة، وحفظته من الامتهان هي خاصّة معنًى بالزمان والمكان اللذين فهمت فيهما.

أمّا في زماننا هذا؛ فتفسير اللفظ بذات المعنى يعدّ سلبًا لإرادة المرأة الحرّة، وتكريسًا لتفوّق الرّجل عليها، وفرض سيطرته الأبويّة.

وهو ما يدحضه النّصّ القرآنيّ حين كرّم المرأة، وجعلها متساوية مع الرّجل في جوانب (كالجانب الإنسانيّ، والمعيار الأخرويّ) رغم اختلافهما في جوانب أخرى (كالقوامة، والطّاعة، والقوّة).

وكأمثلة على جوانب المساواة: أن جعل الله أساس التّفاضل بينهما العمل الصّالح؛ كما في قوله -تعالى-: {يا أيّها النّاس إنّا خلقناكم مّن ذكرٍ وأنثىٰ وجعلناكم شعوبًا وقبائل لتعارفوا ۚ إنّ أكرمكم عند اللّه أتقاكم ۚ إنّ اللّه عليمٌ خبيرٌ } [الحجرات: 13]، كما دحضه الفقهاء حين أقرّوا الأحكام الشّرعيّة التي تماثل فيها المرأة الرّجل في أصل التّكليف، وشروطه، وأحكامه؛ كما في أبواب: الصّلاة، والزّكاة، …، إلخ.

والسؤال الآن: لماذا تطالب النّسوية المتأسلمة بالمساواة بشكل كامل؛ رغم أنّ الجوانب الإنسانيّة والمعيار المهمّ هو الآخرة؟ ولماذا تضخّم جوانب المساواة عندما يتمّ الحديث عن جوانب الاختلاف؟ وما المرجعيّة والتّصور الذي يجعلها ترى جوانب الاختلاف قمعًا واضطهادًا؟

النّسويّة المتأسلمة ومرجعيّتها الغربيّة .. هل من فروق؟

النّاظر للنّسويّة المتأسلمة ونظيرتها الغربيّة يجد أن لا فرق جوهريّ بينهما، ولا سواء! فهما يتّفقان في المبدأ، ويختلفان في آليّات التّطبيق. فكلاهما ينطلق من مرجعيّة واحدة هي: ما نصّت عليه المؤتمرات الدّوليّة من توصيات بعدم طغيان العمل بالشّريعة الإسلاميّة على معاهدة حقوق المرأة الدّوليّة المسمّاة (سيداو).

وفي حين تركّز النّسويّة الغربيّة اهتمامها على المرجعيّات الغربيّة؛ تركّز نظيرتها المتأسلمة على الأحكام الإسلاميّة، ونصوص الشّريعة؛ فهي وإن لم تظهر العداء للنّصّ الشّرعيّ صراحةً؛ لكنّ مادّيتها ومرجعيّتها العلمانيّة تظهر جليّةً في تأويلها للنّصّ؛ فهي إذن لا يغيب عنها الحقّ، وإنّما تغيّبه بشكلٍ متعمّد!
فهل وصلت النّسويّة المتأسلمة إلى ما طمحت إليه؟

إلى جانب ذلك حين وجد العلمانيّون رفضًا من المجتمع المسلم للنّسويّة، وما تتبنّاه من أفكار محاربة للإسلام، داعية لتحرير المرأة من أوامر ومبادئ كفلت لها كرامتها، وكفتها أمر دنياها؛ لتتطلّع لأمر آخرتها؛ بحثوا عن أرضيّة مشتركة للنّسويّة والدّين؛ بحيث تحقّق أهداف النّسويّة، ولا تتعارض مع الدّين بشكل واضح؛ فكانت النّسويّة المتأسلمة! فهل خدعتنا النّسويّة الغربيّة المتخفيّة اصطلاحًا بالمتأسلمة؟

وممّا لا ينكره عاقل أنّ لابس ثوب الإسلام المحارب له خفيةً أخطر على الإسلام من المحارب العلمانيّ ذي العداء الظاهر للعيان!

فإن أردت نظرةً موضوعيّةً إلى ما حقّقته النّسويّة المتأسلمة؛ فهاك حقيقةً لا يجوز تجاوزها؛ إنّ النّسويّة المتأسلمة على الرّغم من خروجها عن حدود المرجعيّة الإسلاميّة إلى حدود المرجعيّة النّسويّة -بما فيها من مادّيّة وفلسفات بعيدة كلّ البعد عن الإسلام- إلّا أنّها قد توغّلت في المجتمع المسلم بشكل يدعو للقلق؛ إذ دخلته بلسانٍ عربيّ، وأقلامٍ مسلمة -ظاهريًّا-؛ فكان لها ما سألت!

فهل خدع التيّار النّسويّ المتأسلم المرأة المسلمة؟

شقائق الرجال

تأتي أسماء بنت يزيد ابنة عمّ معاذ بن جبل -رضي الله عنهما وأرضاهما- إلى رسول الله -ﷺ-، فتقول: يا رسول الله، إنّني رسول من ورائي من نساء المسلمين، كلّهن يقلن بقولي، وهنّ على مثل رأيي، إنّ الله بعثك إلى الرجال والنّساء، فآمنّا بك واتّبعناك، ونحن معشر النساء مقصورات مخدرات، قواعد بيوت، ومواضع شهوات الرّجال، وحاملات أولادهم، وإنّ الرّجال فضّلوا بالجمعات – أي صلاة الجمعة-، وحضور الجنازات، والجهاد في سبيل الله، وإذا خرجوا للجهاد حفظنا لهم أموالهم، وربّينا أولادهم، أنشاركهم في الأجر؟

التفت الرسول -ﷺ- إلى صحابته الكرام -رضي الله عنهم-، وسألهم” :هل سمعتم مقالة امرأة أحسن سؤالًا عن دينها من هذه”؟

قالوا: لا يا رسول الله.

فقال -ﷺ-: “انصرفي يا أسماء، وأعلمي من وراءك من النّساء أنّ حسن تبعّل إحداكنّ لزوجها وطلبها لمرضاته، واتّباعها لموافقته يعدل كل ما ذكرت للرّجال”  فانصرفت أسماء وهي تهلّل وتكبّر؛ فرحًا وبشرًا بما قال نبيّنا الكريم -ﷺ-.

تلك الفصيحة الحكيمة صاحبة حسن البيان، لم تكتف بذلك؛ بل كانت طوال حياتها من المجاهدات في سبيل الله بالكلمة وبالنّفس!

فتتردّد على بيوت زوجات النبيّ -ﷺ-؛ تتعلّم دينها، وتعلّمه للمسلمات.

كما شهدت فتح مكّة، وخيبر، واليرموك؛ فكانت تسقي العطشى، وتداوي الجرحى، وتحثّ على القتال؛ بينما قتلت في معركة اليرموك تسعة من جنود الرّوم بعمود خيمتها![1]

خاتمة

قمنا بفضل الله بمعرفة مفهوم النّسوية المتأسلمة، والفرق بينها وبين الرّاديكاليّة، ولماذا لقيت كل هذا القبول المجتمعي عن نظيرتها الإقصائيّة، كما عرفنا شدّة خطرها على المجتمع لا سيما على النّساء في الصّفّ الإسلاميّ، وتعرّفنا إلى الأصول الغربيّة التي تستند عليها في إعادة قراءة النّصّ، وشرحنا أصل من أهمّ تلك الأصول، ووضّحنا المرجعيّة.

ونستشهد بكلام د. إيمان في خاتمة المقال: “التّوفيق بين النّسويّة والإسلام -الذي يسمى بالنّسوية الإسلاميّة- من خلال مسميّات مراجعة الفقه الإسلاميّ/ وإعادة قراءة النّصّ الدّينيّ وغيره منهجٌ لم يخلص دينه لله، وشابته شائبة نفاق، قال الله -تعالى-:  {وإذا قيل لهم تعالوا إلىٰ ما أنزل اللّه وإلى الرّسول رأيت المنافقين يصدّون عنك صدودًا *فكيف إذا أصابتهم مّصيبةٌ بما قدّمت أيديهم ثمّ جاءوك يحلفون باللّه إن أردنا إلّا إحسانًا وتوفيقًا} [النساء: 62] إنّ المرجعيّة النّهائيّة التي يرجع إليها المسلم هي: {ما أنزل الله وإلى الرّسول}؛ والمرجعيّة النّهائيّة التي ترجع إليها النّسوية هي: طاغوت الحريّة المطلقة المنفلتة الذي أمروا أن يكفروا به. وربّما استغلّت النّسويّة الإسلاميّة بعض أحكام القرآن والسنة التي جاءت في سياق تكريم المرأة؛ ولكن: مهما حصل من التقاء في بعض النّقاط في هذين الطّريقين إلّا أنّ لكلّ طريق غايته، وأصوله، ومعالمه التي يتميّز بها عن الطّريق الآخر، والتّوفيق بينهما منهج نفاق، {إن أردنا إلا إحسانا وتوفيقا}”. [النسوية الإسلامية]

وفي أيّامنا هذه التي يريدون فيها تحرير الحرّة، وسلبها حقوقها التي حفظها لها الإسلام؛ بالمطالبة بمطامعهم فيها؛ تلك المطامع التي تتمثّل في تسليع المرأة، وجعلها كيانًا مستقلًّا عن الوليّ؛ لتكون لقمةً سائغة لذيذة في أفواههم؛  تذكّري أختي المسلمة امرأة ذهبت لنبيّها الذي أوتي جوامع الكلم؛ تسأل بأدبٍ وفصاحة جمّة عمّا لها في الإسلام من جزاء مقابل ما التزمت به ممّا بايعت عليه الرسول -ﷺ- يوم آمنت به؛ فيصفها الذي أوتي جوامع الكلم بأنّه لا امرأة أتت بأحسن من مقالها!

 فالتزامك بأمر ربّك هو الفارق لا جسدك!  فلا تنخدعي؛ وأنت شقيقة الرّجل! وأنّى لهم أن يحرّروك وأنت الحرّة؟


مصدر للاستزادة:

 النسوية الإسلامية وصلتها بالفكر النسوي الغربي – د. إيمان بنت محمد العسيري

[1] عن محمّد بن مهاجرٍ، وعمرو بن مهاجرٍ، عن أبيهما: أنّ أسماء بنت يزيد بن السّكن بنت عمّ معاذ بن جبلٍ قتلت يوم اليرموك تسعةً من الرّوم بعمود فسطاطها.(رواه سعيد بن منصور في سننه، والطبراني في (المعجم الكبير)، (وحسّنه الألباني).

النسوية المتأسلمة بين الأصالة والتبعية

إن المجتمعات العربية والمسلمة -كغيرها من المجتمعات التي شهدت انحداراً ثقافيا- حاولت في مهمتها الإصلاحية أن تقتفي أثر الثقافات الغالبة متبنّية رؤيتها الكونية ومناهجها العلمية، ويشهد على ذلك حقل النسوية الذي لم يسلم من “التّأسلم” كباقي الأيديولوجيات التي احتفى بها بعض المفكرون العرب في القرن الماضي خاصة، على رأسها الماركسية. إذ أمست النسوية الإسلامية من أبرز ما تمخض عن هيمنة الغرب فكريًّا، ونتاجًا للعجز عن التمييز الثقافي أثناء التعريف بالذات المسلمة والعربية أو محاولة تجاوز ما لحقها من تشتت وانحدار.

الجذور التاريخية للنسوية الإسلامية

ترجع بعض الكتابات ظهور مفهوم النسوية الإسلامية في تسعينيات القرن الماضي في تركيا، وبالتحديد مع كتاب “الحداثة الممنوعة” للباحثة التركية نيلوفر غول[1] سنة 1991م، والذي التقطت فيه مقولات نسوية وسط الإسلاميات التركيات، ثم ظهور المفهوم بعد سنة مع مجلة زنان الإيرانية.

توالى ذلك دخول الأفكار النسوية إلى الوسط العربي عبر البعثات العلمية إلى الغرب، وكذلك من الأعمال الذي قدمها رجالات النهضة المثقفين العرب من المسلمين والنصارى، وأيضا عن طريق تقليد الشرائح الاجتماعية شبه الأرستقراطية للثقافة الغربية ومسالكها، والملفت للانتباه أن دعاة النسوية -في بداية ظهورها في العالم العربي- كانوا رجالاً، كرفاعة الطهطاوي[2] وقاسم أمين[3] ومرقص فهمي[4]، ثم توالى ذلك ظهور شخصيات نسائية كهدى الشعراوي[5] ودرّيّة شفيق[6]  وأمينة سعيد[7] وصولا إلى أواخر مراحل استقرار النسوية في العالم العربي على يد نوال السعداوي وفاطمة المرنيسي، إلخ[8].

في الأعلى من اليسار إلى اليمين :هدى الشعراوي، درّيّة شفيق، أمينة سعيد في الأسفل من اليسار إلى اليمين: نوال السعداوي، فاطمة المرنيسي

منبت الصفة الإسلامية

قد يتبادر للذهن أثناء إطلاق وصف الإسلامية على النسوية، أن هذه الأخيرة تستنبط من الوحي حلولاً لمشاكل المرأة دون خروج عن إطار الشرع، لِما يقتضيه من حاكمية وإلزام. في مقابل النسوية العلمانيّة التي تعدّ الدين –صريحاً- عَقبة تحيل دون تحقيق المستقبل النسوي وبالتالي وجوب الفصل بين الدين والقضايا النسائية والسياسية. وهو أمر نجد له تفسيراً في الوسط الغربي الذي عانت فيه المرأة أشدّ معاناة باسم الدّين وتراث الفلسفة اليونانية، فقد اعتبر أرسطو الأنوثة تشوُّهًا[9] وجعل أفلاطون المرأة في مقام العبيد والأطفال، وجعلها رجال الكنيسة شرّاً لا بدّ منه ومدخل الشيطان إلى نفس الإنسان، فأجبرها على الصمت في الكنائس وحرمها الميراث وحقها في التعليم، ونظر إليها توماس الأكويني[10] من خلال معيار الذّكورة، فوسمها بالرّجل الناقص، وذلك لأن الرجل -حسب اعتباره- يمثل المقياس الكامل للوجود البشري[11]، فظلت المرأة طوال هذه القرون سبب كل الآثام، حاملة الخطيئة الأولى، الملعونة التي أغوت آدم: “فَوَجَدْتُ أَمَرَّ مِنَ الْمَوْتِ: الْمَرْأَةَ الَّتِي هِيَ شِبَاكٌ، وَقَلْبُهَا أَشْرَاكٌ، وَيَدَاهَا قُيُودٌ. الصَّالِحُ قُدَّامَ اللهِ يَنْجُو مِنْهَا. أَمَّا الْخَاطِئُ فَيُؤْخَذُ بِهَا.”[12]

كلّ هذه العوامل مهّدت لظهور حركة نسوية علمانية في البيئة الغربية، والتي لم تكتفي فقط بإصلاح الدين ولكنها عمدت إلى إلغائه بالكلية، وحاولت إعادة صياغة ذاكرة جماعية تقوم على القوانين العقلية والوضعية فيما يضمن المساواة بين الجنسين ويلغي الفروق بينهما، الأمر الذي عمدت إليه النسوية الإسلامية كذلك فلم تكن مجرّد محاولة لإصلاح الواقع باستنباط حلول من الوحي ولكنها محاولة لإصلاح الوحي انطلاقا من الواقع.

“فمصطلح النسوية الإسلامية يظل عالقا بهن [النسويات الإسلاميات] من جهة واحدة على الأقل، هي أنهن جميعا يصرحن بأنهن يردن إصلاح الإسلام الذي يعني في بعض الحالات الأخذ بعلمانية صريحة، بينما يعني في حالات أخرى رفض الأساس الميتافيزيقي أو اللاهوتي الذي يقوم عليه الإسلام نفسه، وهو الأساس الذي لا يكون أحد مسلمًا على وجه الحقيقة بدون الإقرار به”[13].

أرسطو (اليسار)، توماس الإكويني (اليمين)

الصفة الشّاغِرة

أخذت النسوية صفة الإسلامية لاشتغالها بنصوص الوحي وتأويلها أكثر من كونها تعتمد على هذه النصوص كمرجعية ثابتة، فكان متنُ منهجها التأويلي الانطلاق من الكليات الإسلامية العامة وتطبيقها على باقي الأحكام دون اعتبار لخصوصيتها أو حدودها الشرعية، كاستنتاجهم من عدل الله لزوم تحقيق المساواة التامة بين الجنسين، الأمر الذي يستلزم إقصاء بعض الآيات والأحاديث النبوية التخصيصية كونها لا توافق الكليات أو المثل الأخلاقية العامة.

تقول آمنة ودود: “رغم قبولي بدور النبي سواء فيما يتعلق بالوحي كما هو مفهوم في الإسلام، أو تطور الشريعة الإسلامية على أساس سنّته أو سننه المعيارية، إلا أنني أضع أهمية كبرى على القرآن، وهذا يتطابق مع الفهم القويم لعصمة القرآن بمقابل التناقضات التاريخية الواردة في مصادر السنة، إضافة إلى ذلك أنني لم أسلم بأن المساواة المبنية في القرآن بين الرجل والمرأة يمكن أو يلغيها النبي. ولو وجد هذا التناقض فسوف أكون في صف القرآن”[14] ، وتضيف النسوية أميمة أبوبكر[15] في بيان مركزية القرآن التأويلية مقابل السنة “مركزيّة القرآن هذه والتكليف الإلهي للبشر جميعًا بمسؤوليّة تجسيد وتحقيق المثل الأخلاقية في الحياة الدنيا، هما أساس المشروع التأويليّ للنسويّة الإسلامية”[16] وتحفّظ بعض النسويات الإسلاميات من رفضهن المطلق للسنة نابع فقط من خشية فقدان السند الموضوعي للنسبية التاريخية لأحكام القرآن[17].

تقمّص دور المجتهد

الاعتماد على المبادئ العامة والمفاهيم الفضفاضة دون اعتبار ضوابطها وسياقاتها المحددة جعل النص القرآني قابلاً لاستيعاب جميع القراءات وتجاوز معناه القاطع أو ما يحتمله من معانٍ محدودة خدمةً للمنهج الهرمينوطيقي، أو ربط الدلالات القاطعة بالسياق التاريخي عبر قراءة تاريخية للنصوص.

من التطبيقات التي توضّح مدى هذه التجاوزات التأويلية -إمامة النسوية آمنة ودود صلاة الجمعة في مسجد تزيّن جدرانه أعلام حركة ما يعرَف بمجتمع الميم -أي أصحاب الميول الجنسية غير السويّة- وفي صف مختلط من الرجال والنساء على غير الهيئة الشرعيّة المُقدّرة، وإعادة تفسير مفاهيم من قبيل الحجاب والقوامة بما يضاد التفاسير المتفق عليها بشكل شبه كلّي، وهو ما سماه الإمام رشيد عمر “جهاد الجندر/الجنوسة” « Gender theory »  والذي تبنته أمنة ودود وجعلته عنوان أحد كتبها .[18]

الجهود التأويلية النسويّة

ظهرت المهمة التأويلية موزعة بين رائدات النسوية الإسلامية اللواتي شغلن مناصب علمية وبحثية ذات وزن أكاديمي معتبر، إذ نرى الفكر النسوي في المغرب العربي ينمو على يد أسماء المرابط و”قراءة النماذج النسائية في القرآن الكريم قراءة للتحرّر” وعلى يد السوسيولوجية فاطمة المرنيسي في تبنيها المنهج النقدي لعلم الجرح والتعديل ممثلة دراستها في نموذج حديث “لم يفلح قوم ولّوا أمرهم امرأة”، وفي الحديث كذلك نجد ألفة يوسف ونقدها النسوي –من منطلق التحليل النفسي- لحديث “ناقصات عقل ودين”، ونائلة سليني وتبنيها للمنهج التاريخي في دراسة التفاسير تاريخانيا وصلة ذلك بالإرث، وفي المشرق –مصر تحديداً- نجد أميمة أبو بكر مشتغلة على مفهوم “القوامة” بنفس المنهج التاريخي، واهتمام أماني صالح بالجانب الاصطلاحي والمفاهيمي للنسوية الإسلامية.

وعلى هذا تلخّص المؤرخة مارغو بدران مقاصد الفلسفة النسوية الإسلامية في النقاط التالية:[19]

أولاً: تجديد فهم النصوص القرآنية وفق منهج الهرمينوطيقا القرآنية المعزز لمبدأ المساواة المطلقة بين الرجل والمرأة، مما يجعله تحريفًا صريحًا، إلا أنه السلّم الذي تتبعه النسويات لفرض آرائهنّ حيث تؤكد آمنة ودود أنه لا يتعين على المسلمات أن يمررن بالعلمانية لكي يفرضن حقهن الرئيس في المساواة، الطريق إلى ذلك هو إعادة تأويل النصوص المقدسة.

ثانياً: تأكيد حق المرأة في الاجتهاد وفي إعادة قراءة النص الديني تعزيزا للمبادئ الإسلامية في المساواة والعدل.

ثالثاً: تأسيس المساواة بين الجنسين على مبدأ الخلافة والتوحيد، إذ لا يستقل الرجل بخصوصية –في شأن الخلافة- عن المرأة.

خاتمة

 إنّ عرض هذه المقاصد بيان لحقيقة النسوية الإسلامية التي تختبئ وراء مفاهيم شاغرة كالاجتهاد والتأويل متجاوزة الوحي، حيث تقوم بتصييره لموافقة الأصول الفكرية الكبرى للنسوية من علمانية وليبرالية وجنوسة وتاريخانية ومساواة مطلقة، الأمر الذي يجعل الوصف الإسلامي لا يتعدّى كونه مجرّد غطاء لستر السلوك العلماني المباشر في ردّ النصوص الدينية.

إنّ الوصف الإسلامي يقتضي التأسيس العقدي والقيمي والمعرفي والفكري على دين الإسلام، هذا ما لا ينطبق على النسوية الإسلامية التي لا تهتم بالبحث في الوحي إلا من باعث تبريري، فالأسس الفكرية للنسوية عموما دفعتها لتقف موقفاً معاد من الدين في أغلب حالاتها وموقف الإصلاح في بعضها، الأمر الذي اضطرّ بالنسوية الإسلامية إلى الالتزام بهذا الأساس الفكري مقابل تطويع نصوص القرآن الكريم والسنة النبوية لتتوافق وَ أسس الفكر النسوي الحداثي، مستندة في ذلك على عدة أدوات ومناهج معرفية متمثّلة في التأويل الهرمينوطيقي والقراءة التاريخية والجندرية لنصوص الوحي، ما يشير إلى أنّ وصف “الإسلامية” لا يتعدّى كونه تحديداً للمجال التي تقوم النسوية بتأويله لتبرير المطالب.


المصادر والمراجع

  1. جدعان، فهمي. خارج السرب: الشبكة العربية للأبحاث والنشر، بيروت-لبنان، ط2، 2012م.
  2. الجهني، ملاك. قضايا المرأة في الخطاب النسوي المعاصر: مركز نماء، بيروت، ط1، 2015م.
  3. جين شيفرد، ليندا. أنثوية العلم: عالم المعرفة، الكويت، العدد 306، 2004م.
  4. الخريف، أمل ناصر محمد. مفهوم النسوية دراسة نقدية في ضوء الإسلام، مركز باحثات لدراسات المرأة، الرياض، ط 1، 1473ه/2016م.

[1]. نيلوفر غول: باحثة تركية وأستاذة علم الاجتماع في مدرسة الدراسات العليا في العلوم الاجتماعية في باريس.

[2]. رفاعة الطهطاوي: (1801م-1873م) عالم وصحفي مصري، يعتبر رائد الحركة الفكرية في مصر.

[3]. قاسم أمين: (1856م-1908م) قاض ومصلح اجتماعي مصري، دعا إلى تعليم المرأة وتحريرها من التقاليد حسب زعمه.

[4]. مرقص فهمي: (1870م-1955م) محامي مصري وكاتب قبطي مصري.

[5]. هدى الشعراوي: (1879م-1919م) ناشطة اجتماعية مصرية في مجال الدفاع عن حقوق المرأة.

[6]. درية شفيق: (1908م-1975م) باحثة مصرية وإحدى رائدات حركة تحرير المراة في مصر.

[7]. أمينة سعيد: (1919م-1995م) أديبة وصحفية روائية مصرية.

[8] . ينظر: الخريف، أمل. مفهوم النسوية دراسة نقدية في ضوء الإسلام، ص77.

[9] . ينظر: جين شيفرد، ليندا. أنثوية العلم، ص28.

[10] . توماس الأكويني: قسيس وقديس كاثوليكي إيطالي من الرهبانية الدومينيكانية، وفيلسوف ولاهوتي مؤثر ضمن تقليد الفلسفة المدرسية.

[11] . ينظر: الخريف، أمل. مفهوم النسوية دراسة نقدية في ضوء الإسلام، ص48/49.

[12] . سفر الجامعة [7: 23]، موقع كنيسة القديس تكلا هيمانوت القبطية الأرثوذكسية –الإسكندرية، مصر، (جا 7: 26): فوجدت أمر من الموت: المرأة التي هي شباك وقلبها أشراك ويداها قيود الصالح قدام الله ينجو منها أما الخاطئ فيؤخذ بها (st-takla.org).

[13]. جدعان، فهمي. خارج السرب، ص87.

[14]. الجهني، ملاك. قضايا المرأة في الخطاب النسوي المعاصر، ص100-99.

[15]. أميمة أبو بكر: باحثة وكاتبة ومترجمة نسوية، تشغل حاليًا منصب أستاذة للأدب الإنجليزي المقارن في جامعة القاهرة، ونائبة رئيسة مجلس أمناء مؤسسة المرأة والذاكرة.

[16]. المرجع السابق.

[17]. ينظر: المرجع السابق.

[18] . انظر: جدعان، فهمي. خارج السرب، ص78.

[19] . ينظر: جدعان، فهمي. خارج السرب، ص78-77.

قضية الحجاب .. بابٌ للعلمنة

لا بد أنك سمعت -عزيزي القارئ- عن حظر النقاب في الغرب، ثم في بعض الدول العربية، ليتلوه فيما بعد حظر غطاء الرأس في الغرب، واليوم التشكيك في فرضيته، وكونه عادة عربية قديمة، وهل خلعه من الصغائر أم الكبائر.

 لن أناقش -في مقالي- فرضية الحجاب وحكم تاركته، كون ذلك يُطلب من مَظانّه الفقهية، وإنما أعرض -إن حالفني توفيق الله- أبعاد هذه القضية ومآلاتها على المجتمع الإسلامي من حيث تدينها وكونه باب العلمنة الخفي والصريح معًا.

 لماذا التركيز مع قضية الحجاب؟

هل حظر الحجاب -بالجَبر أو بالتضليل- يُراد منه الحجاب بذاته؟

يُصر الغرب -وأتباعهم- على قضية الحجاب لإنه شعار المرأة المسلمة، فما معنى كون المسلم مسلمًا ولا تظهر عليه علامات الإسلام؟، ماذا بقي من إسلامه قبل أن يصير علمانيًا كاملًا خاليًا من الشعائر؟

إن كانت العلمانية السياسية تريد فصل الدين عن الدولة، فإن نوعًا من العلمنة قد تصح تسميته “العلمانية الاجتماعيّة” تريد فصل الدين عن المجتمع، فكيف ذلك؟

بدفع الناس -بطرق مختلفة- إلى التخلي عن قناعاتهم وفرائضهم الدينية، وإنها إن حققت أهدافها لم يبق لدين الناس معنى، فهل بقي من آثار الدين شيء إن حوصر في شوارع بلاد ينتشر فيها؟، وما ذلك إلا هدف من أهم أهداف حركة العصر الجديد.

ولما شاهد الغرب رد فعل المسلمين وتعاطفهم مع بناتهم وأخواتهم سواء في فرنسا أو السويد أو الهند في وقت قريب، لم يعد مناسبًا أن يطرق الموضوع بطريقة هجومية مباشرة، فلجأوا إلى أساليب أخرى، تحتاج أن نقدم لها بمقدمة تاريخية تبين قِدَم هذا الأسلوب.

علاقة بولس الرسول بحجاب المسلمات

يعد بولس الرسول واحدًا من أهم الشخصيات لدى مختلف الكنائس والفرق المسيحية الحالية، وهو الرجل الثاني في الديانة بعد المسيح من حيث الأهمية، لكنه كان قبل ذلك رجلًا يهوديًا محاربًا للمسيحية، ثم رأى أنه بدخوله للمسيحية وتحريفها من داخلها سيحصل نتائج لن يقدر على جنيها بالمواجهة والمجابهة مع المسيحين.

ولكن ما علاقة بولس الرسول بحجاب المسلمات؟

أصر بولس على إلغاء الختان ويظهر ذلك في كثير من رسائله وإليك بعض الأمثلة:

“مَا هُوَ نَفْعُ الْخِتَانِ؟” ]رسالته إلى أهل رومية الإصحاح: 3، الآية: 1[ “ليس الختان شيئا وليست الغرلة شيئا”. ]رسالته الأولى إلى كورنثوس الإصحاح: 7، الآية: 19[ وغيرها كثير

فهل كان دافعه في ذلك كون الختان مختصًا باليهود في وقته وكونِه السمة المميزة لرجالهم؟

وأجيبك بما يلي: إن من أهم ما عمل عليه بولس هو إلغاء الارتباط باليهودية، فلذلك جاهد لإلغاء شعاراتهم في ديانته، فما معنى كونه غير يهودي وعليه علامات اليهود؟

فهو بذلك لم يقصد الختان بذاته، إنما أراد علمنة -من نوع خاص- ينفصل بها عن بني إسرائيل، ليجعل ديانته عالمية وليست خاصة ببني إسرائيل، فيخدم دينه -اليهودي- بعد تحريفه للمسيحية بكون هذ الدين المحرّف غير مرتبط ببني إسرائيل، فلا ينسب لهم نقصٌ كهذا وهم الشعب المختار.

رسم تخيلي لبولس

ذاك في الماضي .. فما علاقته بالحاضر؟

قد يسوغ بعض الغربيين حظر الحجاب بحجة الاندماج في المجتمع، وما ذلك إلا خطوة يريدون بها إذابة الفروق بين الناس تحقيقًا لمبدأ من مبادئ حركة العصر الجديد، وما حَظرُه -تضليلًا- في البلاد الإسلامية إلا عامل تأكيدي على ذلك، وإلا فما الداعي إذًا؟!

إن أهم ما يميز حركة العصر الجديد كونها حركة باطنية، لا تجابه معتقدات الناس مباشرة، بل تحاول بطرق مختلفة نشر أفكارها التي ستستبدل فيما بعد معتقدات الشخص بطريقة تدريجية، نابعة من ذاته بتوجيهات غير مباشرة من الحركة، وهنا يظهر التشابه بين ما قام به شاؤول -وهو الاسم الأصلي للقديس بولس- وما تقوم به هذه الحركة ومن يخدمها اليوم على أرض الواقع.

وترى اليوم -عزيزي القارئ- أن التركيز على هذه القضية بالذات يزداد يومًا بعد يوم في العالم الإسلامي، وبعد أن كنا نرى في البرامج التليفزيونية ربط الحجاب بالنساء الفقيرات أو المقهورات، وكون السفور علامة تحضر ومدنية وانفتاح، صارت البرامج هذه تجابه وتهاجم الحجاب بشكل سافر ودون أي تورية، ولا يرتبط الحجاب غالبًا -في هذه المسلسلات- إلا بالإرهابيات أو المصابات بعقد نفسية، وبتنا نرى اليوم عنوان “أكذوبة الحجاب” على شاشات عديدة في العالم الإسلامي، المفترض أنها توجه خطابها للمسلمين، وبتنا نرى دعاة وأساتذة جامعات إسلامية يتنكرون لما كانوا يقولونه قبل مدة عن فرضية الحجاب، بل تعدى الأمر ذلك إلى نسبته إلى جهات سياسية محظورة في هذه الدول كطريقة للتنفير من الحجاب، ولا أستطيع أن أدخل في نية كل شخص تكلم في هذا الموضوع، لكن هل من المعقول أن أستاذًا يصلح للتدريس في جامعة إسلامية يتعرض لما هو معلوم بالضرورة، ويخدم -بتصريحاته ولا أقول بإرادته- حركات تريد في غاية أهدافها أن تصل بالبشرية إلى عبادة الشيطان؟

السعي للتطبيع مع المنكَر

والآن نطرح تساؤلًا مهمًا، وجوابه هو ما تعول عليه الحركة في هذا الخصوص.

هل تورث كثرة التطرق للموضوع شكًا عند محدودي المعرفة؟ ولماذا يلجأ المضللون إلى تكرار الأمر -ولو بعبارات مختلفة؟

يجاوبنا على هذا التساؤل غوستاف لوبون، فيقول: “عندما نكرر الشيء مرارًا وتكرارًا ينتهي به الأمر إلى الانغراس في تلك الزوايا العميقة للاوعي” ]سيكولوجية الجماهير، 133[

فالدعوة إلى نزع الحجاب بطرق، ومسميات مختلفة تهدف بشكل أو بآخر إلى التأثير في وعي الناس كون الحجاب فرضًا، فالتكرار هنا يحقق لهم بعض المكاسب الجزئية، كإضعاف دفاعات الناس ضدهم مع مرور الزمن، فإذا ما تم لهم ذلك سَهُلَ عليهم فيما بعد إدخال اللَبْس إلى عقول الناس في قضايا أخرى كانت بدهية بالنسبة لهم كما كانت قضية الحجاب قبل كذلك.

فهو اذًا لم يورث شكًا، بل بدّد -تدريجيًا- فكرًا ما كان يُشَك فيه قبلًا!، وممّا يتصل بهذا الموضوع، ولعله هو الأداة الأكثر فاعلية فيه، هو الإعلام الحديث المتمثّل بشبكات التواصل، ودوره في نشر هذه الشبهات لا يحتاج إلى توضيح، لكنني سأربط الأمر بالشباب والناشئين، إذ تعتبر هذه الفئة العمريّة الأقل نضجًا هي المتأثر الأكبر بهذه الشبهات، ولا أركّز في كلامي على نضجهم، بل على سهولة وصول المعلومات لهم من مواقع التواصل، على عكس نشرات الأخبار أو المجلات ذات الطابع الفكريّ مثًلا، والتي لا يهتم بها ولا يتابعها معظم الشباب، وأربطه أيضًا بإخراج مسلسلات تناقش ضمن مشاهدها أمورًا عقدية وتتعرض ضمن ذلك إلى قضية الحجاب، وهنا أعود إلى لوبون الذي يقول: “عندما درسنا مخيلة الجماهير رأينا أنها تتأثر بالصور بشكل خاص، فهي تثيرها فعلًا” ]سيكولوجية الجماهير، 115[، ويقول أيضًا: “يمكن أن نعفي أنفسنا من ذكر العقل إذا ما عدّدنا العوامل القادرة على التأثير على روح الجماهير” ]سيكولوجية الجماهير، 123[، فبحسبه تقتنع وتتحرك الجماهير بحسب الصور أكثر من الكلام العقلاني، وهذا ما يعول عليه المشكّكون الذين يشاهدون بأم أعينهم الأثر غير الكافي للردود العلمية على شبهات برامجهم وسمومهم.

غوستاف لوبون

على سبيل الختام

وحتى لا أطيل في الكلام ولا يبقى كلامي هذا مجرد وصف للداء، فإني أدعو نفسي وإخواني في ختام هذا المقال إلى إيجاد حلول لهذه المشكلة، مثل برامج ومسلسلات بديلة، لا تصور لنا حياة السلف والتزامهم بالشريعة، بل تطرح مواضيع وشبهات المشككين لنقاش يؤصل هذه المواضيع ضمن إطار قصصي يناسب العصر الحالي، أو حتى على الأقل تحمل طابعًا ملتزمًا، ولا أحتاج إلى مصادر لأقول لك إن الحجاب في المسلسلات اليوم يكاد لا يوجد إلا على جدة طعنت في السن أو امرأة فقيرة أو إرهابية، وهذا في بلادنا الإسلامية لا في الغرب، فهل نجد من يصحو لإيجاد البديل قبل أن نجد أنفسنا نعيش في عالم إسلامي باسمه، علماني بواقعه الاجتماعي؟


المراجع:

  • العهد الجديد من الكتاب المقدس.
  • غوستاف لوبون، سيكولوجية الجماهير، دار الساقي، بيروت – لبنان، 1991، الطبعة الأولى، ترجمة: هاشم صالح.

زواج القاصرات .. جُرمٌ أم حقٌّ؟ (2\2)

في مقال سابق تعرضنا لفكرة الزواج من القاصر، وفي هذا المقال أشير إلى الموقف من هذه القضية. لقد جعل الله الإسلام رحمة للناس بشموليّته المحكمة المراعية لحاجاتهم وأحوالهم وتقلباتهم، فلا خلاف بين شرع الله وفطرة الإنسان السليمة، إلّا عندما تصبح الفِطر أسيرة قوالب تُصنع لها، مُحوّلة البشر لآلات مُفرغة من المشاعر والإنسانية، فالفطرة الحرة تختار ما فطرها الله عليه إن كان صاحبها ذا عقل وقلب سليمين، وإن أردنا للفتاة الحرية أطلقنا فطرتها من أيدي من يعبث بها ومن مفاهيم وأعراف بعيدة عن الإسلام، وقد تبين لنا في المقال السابق كم من المغالطات والتحيّزات التي تعتري تعريفات القاصر وقوانين تحديد سن الرشد، والتي تظهر بوضوح على أنها قوالب جاهزة ترسم حياة واحدة للجميع ومخالفة للدعوات بإعطاء الحرية وحق الاختيار، فهل تجريم زواج القاصر جزء من تلك القوالب؟ أم أنه جرم بحق الفتاة؟ ولنصل للإجابة يجب أن نستعرض القضية بكل جزئية فيها وبشيء من التفصيل.

 زواج الصغيرة

عقد الرسول صلى الله عليه وسلم على عائشة رضي الله عنها وهي ابنة ست و بنى بها وهي ابنة تسع، فالعقد على الصغيرة أي الفتاة ما دون سن البلوغ جائز بالإجماع، ولكن لا تُسلّم لزوجها إلّا عندما تصبح مُحتملة للعلاقة الزوجيّة الطبيعيّة، أي أنّ التسليم للزوج مرتبطٌ ببلوغ الفتاة أو بعده، ويُضبط زواج الصغيرة بضوابط لا يسع المقام للإحاطة بجميعها، كأن يكون الزواج في مصلحة الصغيرة دون منفعة تُرجى للأب، وبتزويجها من رجل كفء غير مريض أو كهل أو معسر، ولا يحق إلّا للأب تزويجها على الأرجح، فلم يُترك الأمر للإطلاق، وإنما تُقدّر كل حالة بقدرها[1].

وقد كان زواج الصغار متعارفاً عليه في أنحاء العالم، فلم يكن مُختصَّاً بالمسلمين فقط، أما زواج الفتاة عند البلوغ فهو الأصل في الأديان والحضارات السابقة وبعض الحاضرة، ولم يكن يُطلق لفظ طفل على من بلغ إلّا مع بدايات القرن العشرين[2]، بل كان يسمى بالغاً ويعامل معاملته.

لا يحدد الزواج بسن متى ما بلغت الفتاة

يصح زواج الفتاة بمجرد بلوغها شرط استئذانها في نفسها، وقد رغّب الشرع بالزواج وعدم تأجيله إن خطبها الرجل الكفء ذي الخلق والدين، وليس من الصَّواب كتمان الأهل الخاطبين عن ابنتهم دون معرفة رأيها مَظنَّة عدم حاجتها للزواج، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (إِذَا خَطَبَ إِلَيْكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَزَوِّجُوهُ، إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ، وَفَسَادٌ عَرِيضٌ) [ 1084،حسنه الألباني]، وكذلك زواج الشاب يصح منه بمجرد البلوغ عاقلاً مع توافر المقدرة، وقد جاء عَنْ عَبْدِاللَّهِ بْنِ مَسْعُود: قَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ: يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ، مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمُ الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ، فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ..إلى آخر الحديث[974، متفق عليه]، وقد اعتنى الخطاب الإسلامي بالحث على الزواج متى ما كان المرء قادراً، وذمّ تأخيره إن وجدت المقدرة والحاجة له.

وأمّا تأخير الزواج والعزوف عنه من قبل الشباب والفتيات فقد جاء نتيجة عوائق تفرضها الحياة المادية وأعراف معارضة للإسلام، وماهي إلا جزء من مخططات تهدف لهدم الأسر ونشر الفساد.

سيداو وحقوق الطفل:

تشكل الاتفاقيات؛ التي تهدف إلى تغيير الأحكام المختصة بالمرأة في دول العالم مُحاولة القضاء على جميع أشكال التمييز ضِدها الحجر الأساس في اتفاقية سيداو، الساعية لتحقيق المساواة التامة بين الجنسين، والعمل على إعطاء المرأة الحق في اختيارات الحمل والإجهاض وتزويج النفس، ودعمها للدخول في سوق العمل والحياة المهنية، والتي تتفق بنودها مع أهداف منظمة الأمم المتحدة لحقوق الطفل مثل تجريم الزواج قبل سن الثمانية عشرة ومنعه بجميع أشكاله، وفرض المساواة منذ الطفولة.

وتعتمد هذه المنظمات على أرقام ودراسات تعمم على العالم مع أنها مُجتزأة ومنقوصة، فقد وجد انتشار زواج القاصر في آسيا الشمالية وأمريكا اللاتينية وأوروبا الشرقية، وهي إما مناطق مجاعات وحروب أو مناطق بعيدة عن الإسلام، وتلك مُسببات كافية لسوء الرعاية الصحية والنفسية ولانتشار الجهل والأمراض وضياع الحقوق[3]، والتي تؤثر بدورها على أي فرد فيها، فلا يمكن ربط نتائج  كالفقر والأمراض النفسية والجسدية والإجهاض والتعرض للعنف الأسري بالزواج في سنٍّ معيّن، لأن هذه العوارض تصيب أي فتاة في أي عمر وقد تكثر في مثل هذه المناطق، فهل يصح القول بمنع الزواج للفتاة التي تعيش في المخيمات مع أنها محرومة من حقها في التعلم، في حين أن 3.7 مليون طفل نازح بلا تعليم، و24% فقط من أطفال النازحين تتاح لهم فرصة الانتقال للمرحلة الثانوية[4].

بالإضافة إلى أن هذه الاستقصاءات لا تلتفت لحالات الزواج المبكر[i] الناجحة والمنتشرة بكثرة في أنحاء العالم، ومن التجاوزات أيضاً تعميم أضرار زواج الصغيرة على زواج البالغة العاقلة، مثل دعوى تهتُّك الأعضاء التناسلية نتيجة الزواج، فهو ضرر الزواج قبل البلوغ وهو ما حَرَّمه الإسلام إن سبب أذى للفتاة، أما بعد البلوغ فالأصل جاهزيّة الذكر والأنثى للزواج من الناحية البيولوجية مع وجود الاستثناءات، ولو كان الضرر حتمياً لكان الأولى تجريم العلاقات غير الشرعية المنتشرة بين أبناء الغرب القُصّر.

لماذا لا يُجرم انحلال المراهقين في الغرب؟

ألا يستحق هذا السؤال الوقوف عنده؟ فبماذا تختلف هذه العلاقات عن الزواج الشرعيّ، إلا أن الزواج يخرج هذه العلاقة من البهائيمية وما يترتب عليها من ضياع للحقوق إلى علاقة تحترم كرامة الإنسان بتأطيرها بأُطُر تفرض مسؤوليات وحقوق وواجبات، فتحريم الزواج من القاصر هو مَنعٌ للعقد الرسمي عليه ولا يعني تحريم العلاقات في هذا السنِّ في الغرب، ولا ما يرافقها من استخدام موانع الحمل والإجهاض، وقد نتج عن هذا الانحلال أمراض نفسية وجسدية وتَزايدٌ في التنمر والاستغلال، وهذا ما تؤكده أرقامهم بأن أكثر من نصف المراهقين فتياناً وفتيات فقدوا عذريتهم ما بين سن ال 15 و19، وواحد من كل خمسٍ فقدوها قبل سن 15، وأكثر حوادث الموت بين المراهقين هي نتيجة الابتزاز والاعتداء الجنسي، ولخفض الأرقام قاموا بفرض دروس التوعية الجنسية التي تبدأ من سن العاشرة تقريباً كنوع من الوقاية، ليتناقص عدد المراهقين الذين يمارسون فعل الزنا إلى 39%.

مفهوم الزواج الغربي والإسلامي

تخسر مؤسسة الزواج الغربي أهميتها بشكل متزايد فلم يَعُد لعقد الزواج الديني أو المدني أهمية تذكر، ولذلك مُنِع إنفاذه قبل سن الرشد لكونه عقد مجرّد لا تأثير له على حُلّيَّة الارتباط بين الجنسين، فتشير الإحصائيات إلى أن 60% من المواليد الفرنسيين[5] و40 % من مواليد الولايات المتحدة قد ولدوا خارج إطار الزواج، وقد يلجأ البعض للزواج المدني تحصيلاً لبعض الحقوق كزوجين رسميين وكأسرة، بدون أي إلزامات جدية بين الطرفين، ولا يتم عقده إلا بعد فترة اختبار طويلة لمدى صدق المشاعر قد تتجاوز السنوات حتى مع وجود الأطفال، فإن لم يحصل الوفاق بعدها لم يكن للفتاة أي أدنى حقوق، وهو ما يختلف عن مفهوم الأسرة والزواج في الإسلام اختلافاً جذرياً، فعقد الزواج في الإسلام ميثاقٌ غليظٌ وشرط لحُلِّيَّة الاستمتاع بين الطرفين، يفرض مسؤوليات وواجبات تُلزم الرجل والمرأة، وتضمن حقوق كل منهما فيحصل بذلك السكن والمودة والرحمة، مع حماية منيعة لمؤسسة الزوجية وضمان لحقوق الطفل التي من أهمها أن يحيا في كنف أسرة مستقرة تحفظ نسبه من الضياع.

أهليّة الزواج

إن أهلية الزواج-أي عقد الزواج- في المفهوم الغربي، مرتبطة بالعمر كما سبق بيانه وبأسباب مادية كضمان العمل الجيد وجمع الأموال الوفيرة، وقد انتقل هذا المفهوم المتزعزع إلى بلاد المسلمين لتحدد أهلية الزواج بالعمر وبتحصيل الشهادات والأموال، ثم تجد الفتاة نفسها أمام مجتمع يُعايرها بفوات الأوان، وطلباتٍ تثقل الجبال يُطالب بها الشباب، في حين أن الإسلام حثَّ على الزواج وعلى تسهيله على الشباب والفتيات، ولم تُجعل الأهلية مرتبطة بالعمر أو المال الوفير والعلم الغزير لأن السعي وراءهم لا ينتهي وماهي إلا أرزاق من الله، بل حُددت القدرة بالدين والصلاح فهو الأصل لاستمرار الزواج، فما المانع أن يتم الجمع بين الزواج والعلم والعمل؟ وتشهد حالات كثيرة على نجاح هذا النوع من الزواج إن اتّسم بصلاح حال الزوجين، فالأهليّة للزواج إذاً تتفاوت بتفاوت الحال والمقدرة.

تحديد العمر كبتٌ للقدرات

لقد توفي رسول الله عن عائشة رضي الله عنها وهي ابنة ثماني عشرة سنة، وقد كانت أحب الناس إليه وأفقه نساء المؤمنين وأعلمهم، فلنا أن نتخيل لو حددت القدرات بالأعمار لكم كنا فقدنا من علمها، ولم يكن ليُقبل إسلام علي رضي الله عنه وهو ابن عشر سنوات، ولما وُلّي أسامة بن زيد رضي الله عنه أمارة الجيش وهو بعمر السابعة عشرة، وإن تحدثنا عن الفروق بين الأزمان، فلن نجد اختلافاً كبيراً في الغرائز والحاجات بل الفرق أن البالغ اليوم يُعامل معاملة الطفل ويعزل عن محيطه ومجتمعه بشاشات الكترونية مع أنه أكثر ذكاءً من أطفال الأمس[6]، مما أدى إلى ظهور جيل غير ناضج اجتماعياً ونفسياً، يحمل طاقات هائلة إن لم تشغل بالخير شغلت بالشر.

فطرة السكن والاستقرار

إن حاجة النفس للزواج فطرة أودعها الله فيها، وللزواج دوافع مختلفة كطلب الاستقرار والستر والرفعة والمال، وحض الإسلام على الزواج تحقيقاً للعفة وتحصيناً للنفس وتكثيراً للنسل مع اختيار الرجل والفتاة الصالحين، وكثير ما تلجأ الفتيات للزواج حماية لنفسها وتحقيقاً لاستقرار مادي لن تقدمه الوظيفة لها إلا ما ندر، ولهذا ينتشر في الغرب زواج الفتاة الشابة من رجل غنيٍّ يفوقها بالعمر بكثير، وتتفاقم ظاهرة sugar daddy المشابهة وهي شكل معاصر من أشكال العبودية، حيث ترافق الفتاة رجلاً غنياً ربما كهلاً أو متزوجاً مقابل مال وحياة رغيدة وتأميناً لنفقات الدراسة والمعيشة، وذلك عندما أُخرجت من كنف والديها ببلوغها سن الرشد القانوني لتواجه مصيرها في الخارج بنفسها.

الإعانة على الصلاح

إنّ ممّا يُمزِّق قلب فتاة متزوجة في عمر مبكر هو تَجريم والديها وإيهامها بطفولتها المسلوبة بين قضبان الزواج، وأفضل مايُقدم لها هو الإعانة والدعم ومساعدتها لتَعلّم ما تحتاج لإنجاح مؤسسة الزواج، ومن الخير تهيئة الشبان والفتيات لمسؤولية الزواج في عمر مبكر والعناية بإدراج مادة فقه الزواج والتعامل بين الجنسين في التعليم، بدلاً من مطالبات إدخال مادة التربية الجنسية المُتّسمة بالتفسيرات البدائيّة الخالية من معاني الاحترام الإنسانية مثلما يصفها الباحثون، فقد شرّع الله الزواج الحلال للفتاة والشاب وترك في الأمر سعة لكل حالة، ويصبح الاستعجال بالزواج أمرا محبذاً في زمن كثرت فيه الفتن وانتشر الفساد، فإن شاء الله وحَصَل الزواج، كان أفضل ما تظفر به الفتاة شابًّا مؤمنًا يعينها على الصلاح، وإنّ خير نِعم الدنيا للرجل المرأة الصالحة.


[1]  د. عبد الكريم زيدان.(1993).المفصل في أحكام المرأة والبيت المسلم في الشريعة الإسلامية.(الطبعة الأولى، المجلد 6،الصفحات 388-412).بيروت، لبنان: مؤسسة الرسالة.

[2] https://en.wikipedia.org/wiki/Child_marriage

[3] بحث-قانوني-ودراسة-فقهية-مقارنة-حول-تحديد-سن-الزواج-في-الشريعة-والقانون

[4] https://www.unhcr.org/news/press/2019/8/5d67b2f47/refugee-education-crisis-half-worlds-school-age-refugee-children-education.html

[5] https://www.statista.com/chart/13668/where-babies-are-born-outside-of-marriage/

[6] الباحثون السوريون.(29 05, 2019).The Flynn Effect تأثير فلين.

[i] يقصد أحيانا الزواج ما بعد سن الرشد بين 18-25

زواج القاصرات .. جُرمٌ أم حقٌّ؟ (1\2)

فتاتان في الثلاثة عشرة ربيعاً، تختلفان في مكان نشأتهما وتتقاربان بنهاية مصيرهما، سلبت الحرب من الفتاة الأولى الشعور بالأمان، ليتبدل البيت إلى خيمة والمدرسة إلى مأوى، وقدمت الحضارة للفتاة الأخرى تعليماً جيداً وبيتاً من جدران إلّا أنها لم تغنِها عن الحاجة للمال، فما تفعل دولة ذات حضارة بأُمٍّ تصب جام غضبها على ابنتها الصغيرة بعد أن تخلى والد الفتاة عنهما، ليكون عقابها لذنب لم تقترفه الضرب المبرح والحرمان من أدنى المقومات كالطعام والشراب؟! تمر أيام الفتاتين ثقيلة بائسة دون أن يلتفت العالم يوماً إلى معاناتهما، فقد كان منشغلاً بتجريم زواج القاصرات، والذي ربما كان آخر طريق لنجاتهما، لتتحولا فريسة سهلة أمام كل ذئب بشري، وينتهي بهما المطاف إما في بيوت البغاء أوفي ملاجئ النساء بروحين وقلبين محطمين، وهنا تهدأ الأصوات وترتفع الأقلام، ولا تذكر قصتيهما إلا بخجل وعار عن فتاتين في الثلاثة عشر لم تجدا من يدفع عنهما قسوة الأيام، ولم يبق لهما ما تبيعانه سوى جسديهما[1].

تعاطف مُتجاهل

وكان لا بد من تسليط الضوء على واقع مَنسيٍّ بذات الطريقة القصصية العاطفية التي يتبعها مُجرِّمو زواج القاصرات، فقد شغلت أصواتهم سمع العالم ونظره عن قصص فتيات انتهى بهن الأمر ضحايا للاستغلال، وبعد أن فشل العالم بتقديم الأمان والحماية لهن وكفاية أقل حاجاتهن ثم سلب الحق في زواج اختياري كان من الممكن أن يقدم لهن ما فشلوا في تقديمه، فإن لم ننكر وجود أضرار مرتبطة بالجهل في بعض حالات زواج القاصرات، إلّا أن تحكيم الأمر من وجهة نظر واحدة وبناء على مشاعر مجردة سيحول دون نظرة دقيقة في المشكلة وجذورها، وإن حَكم القاضي بسماعه لشهادة طرف دون الآخر لكان ظلماً شديداً و لاختل الميزان، ولكان أسهل الحلول المَنع، كمن يمنع الزواج لكثرة الحالات التي تنتهي بالطلاق، متجاهلاً حالات الزواج الناجح، ودون النظر في إن كان الزواج هو المُسبِّب وحسب، أم أنه سوء تطبيقٍ وجهلٍ بأحكامه.

خلط المفاهيم والمتهم الإسلام

ولا تمر قضية زواج القاصرات من دون أن تُشعل حالة من الغضب والاستنكار، ليطال شرارها الإسلام ويوضع مقام المتهم الأول بل الوحيد، ثم تُطلق أحكام القرن الحادي والعشرين على حقبة مرت منذ 1400 سنة، ليجعلها البعض ذريعة ساذجة ويتجرأ على رسول الله صلى الله عليه وسلم، خير الرسل وأطهر البشر لزواجه من أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، وبالإمعان في كيفية التعاطي مع قضية زواج القاصرات، في وقتنا الحالي، فلا نكاد نجد سبيلاً للتفرقة بين علم وشريعة إسلامية وقوانين وضعية وعادات قبلية، وأكثر اللًّغط وأوله يكون في تعريف القاصر والبالغ العاقل.

القاصر بين العلم والقانون:

القاصر مصطلح قانوني للدلالة على الطفل أو الشاب والفتاة ما دون سن الرشد المحدد قانوناً، فيكون القاصر تحت وصاية والديه ولا يحق له التصرف بشؤونه الخاصة أو القيام بالأمور المدنية، كالانتخاب وإبرام العقود، وله عقوبات مخففة عن الجرائم والجنحات التي يرتكبها، وبالإمكان أن يختلف السن المحدد للرشد عن السن القانوني المحدد للزواج، أو القيادة أو التدخين أو العمل في بعض المهن الطبية والحكومية وبعض المناصب كرئاسة الدولة، فيختلف الأمر بين البلدين.

أما من الناحية البيولوجية فالطفولة هي المرحلة ما بين المهد والمراهقة، والمراهقة هي المرحلة التالية للطفولة والتي تبدأ مع بدأ التغيرات الطارئة على جسد الصغير ببلوغه سن العاشرة تقريباً أو قبل ذلك، وتنتهي بالبلوغ التام من الناحية الجسدية ونمو الأعضاء التناسلية والنضج العقلي، ويكون ذلك مع بدأ الحيض عند الفتيات ومظاهر الرجولة والاحتلام عند الفتيان، أما العمر الذي يحصل فيه البلوغ فيتفاوت باختلاف الأفراد[2].

ويبقى الدماغ في تطور إلى ما بعد البلوغ أو بالأحرى في تطور دائم، ولكن اختلف العلماء في العمر الذي يصل فيه الدماغ إلى التطور الكافي ليصبح الشخص راشداً، لارتباط ذلك باكتمال نمو مناطق دماغية مهمة، فقُدِّر سن بلوغ الرشد بين عمر الثماني عشر والعشرين والبعض ذهب إلى الثلاثين عاماً، مع الإشارة إلى عدم توافر دراسات كافية بعد[3].

الصغير والقاصر في الإسلام

لا وجود للفظ القاصر في الإسلام، فإما طفل صغير قبل البلوغ، وإما بالغ بعد حصول البلوغ الذي يحدد بعلامات معينة كالاحتلام عند الذكر والحيض عند الفتاة، أو باعتبار السن[i] في حال عدم ظهور علامات البلوغ[4]، فيصبح الذكر والفتاة مكلفين ومحاسبين عن الأفعال والأقوال، إلّا إن كان هناك عارض يُسقط عنهم التكليف كالجنون والعته، أي عارض يعترض العقل الذي هو مناط التكليف.

اختزال المسميات بقاصر اجحاف بحق الشباب

وبناء على التفسيرات السابقة نجد أن الصغير والبالغ العاقل المكلف في الإسلام يختصران بلفظ القاصر القانوني، فتجري عليهم ذات الأحكام إلى حد لابأس به مع اختلافهما الكبير بالبنية والعقل والاحتياجات ثم يُحدد سن واحد للرشد، وكأنها عصاة سحرية ستحول الطفل إلى راشد بمجرد بلوغه الثامنة عشرة، ففكرة الانتقال من مرحلة المراهقة إلى الرشد بمجرد بلوغ سن معينة غير مقبولة علميا، لانتفاء وجود رابط كبير بين العمر والنضج[5]، فكيف إن كان الشخص رشيداً قبل السن القانوني وبقي يعامل كالمراهق[ii]؟ وكيف إن حصل خلاف ذلك؟ وقد جعل هذا الأمر عدداً من الشباب يتذمر من قانونٍ يلقي بمسؤوليات البالغين على عاتقهم من دون سابق إنذار بمجرد بلوغهم سناً معينة، وقد كانوا قبل ذلك يعاملون معاملة الطفل المراهق.

تحديد سن الرشد بين عدل الإسلام ومادية العلم

إن تحديد بدء التكليف في الإسلام مرتبط بالبلوغ أولاً ثم بالعقل،”وعلة ارتباط أهلية الأداء-أي التكليف-بالبلوغ أن تتحقق بتوافر العقل، ولما كان العقل من الأمور الخفية ارتبط بالبلوغ، لأنه مظنة العقل، فيصبح الشخص عاقلاً بمجرد البلوغ، ما لم يعترضه عارض من عوارض الأهلية، وإذا بلغ الشخص رشيداً كملت أهليته، وارتفعت الولاية عنه، والرشد عند أهل العلم هو صلاح المال والقدرة على استثماره وحفظه بدلاً من الإسراف وتضييعه، أي أن اشتراط الرشد محصور في التصرفات المالية، وأما غير ذلك كالزواج والطلاق فإنها نافذة منه بمجرد البلوغ عاقلاً.](كتاب الفقه الإسلامي وأدلته للزحيلي)[6] ولذا لم يحدد في الإسلام سن واحد للرشد للاختلاف الكبير بين الأفراد، فقد يرافق الرشد البلوغ أو يأتي بعده.

وكذلك تحديد سن الرشد في القانون مرتبط بالعقل وباكتمال نموه من حيث القدرة على اتخاذ القرارات المصيرية وتحديد النتائج المترتبة على الأفعال ومقدرة التصرف بالمال، وبناء على الدراسات العصبية التي تجرى على الدماغ يتم تحديده بسن واحدة، فما مدى صحة الاعتماد على هذه الدراسات؟

اجتزاء سياسي إعلامي للدراسات الدماغية العصبية

إن بلوغ سن الرشد مرتبط بعدة عوامل منها البيئة المحيطة والتعليم والتربية والتجارب الشخصية وحتى تأثير التغذية والإدمان والصحة النفسية[7]، أما العمر فليس شرطاً للرشد وإنما يساعد تقديره في تسهيل أمور المعاملات القانونية، ولكن الأمر تحول بحسب ورقة بحثية نشرت في موقع المكتبة الأمريكية الوطنية للطب إلى قوانين تعسفية، تمتد للمنع من الزواج والقيادة والتصرف بالشؤون الخاصة، وذلك بسبب اعتماد سن القوانين المختصة بتحديد العمر على دراسات علم الأعصاب والدماغ، والتي يشدد العلماء على عدم جعلها مرجعاً للحكم على سلوكيات المراهقين وأفعالهم في العالم الخارجي، لأنها تنبثق من علم ماديٍّ معرض للأخطاء، ولا يمكنه إعطاء تفسيرات كاملة لسلوكيات المراهقين، فلا يكشف الكذب ولا يحدد القدرة على الزواج والقيادة، بالإضافة إلى أن الأبحاث التي تدعم سن الرشد المحدد حالياً قليلة جدا، مما يطرح سؤال إمكانية تحديد علم الأعصاب سناً معينة للرشد، أم أنّ الاختلافات بين الأفراد ستكون متفاوتة إلى حد يستحيل معه تحديد سن واحدة للجميع؟[8]

جريمة فيالفا تثير النقاش

ولتوضيح الزلل في قانون تحديد سن واحد للرشد، سنعود بالزمن لقصة قاتل طبق في حقه حكم الإعدام، الذي يندر تطبيقه في الولايات المتحدة الأمريكية، لاعترافه بجريمة اقترفها عندما كان عمره 19 سنة بمساعدة صديقه، حيث قاموا بسرقة زوجين ثم قتلهم رمياً بالرصاص وإضرام النيران في سيارتهم لإخفاء الأدلة، ليشكك الكثيرون في عدالة الحكم بسبب قيام القاتل فالفيا بالجرم قبل بلوغه سن الرشد، أي عندما كان عقله غير مكتمل النمو إلى الحد الذي يشابه فيه دماغ شخص بالغ بحسب التفسير العلمي المادي لبروفيسور علم النفس في جامعة تمبل، ولذلك يجد البروفيسور أن عقوبة كالإعدام بحق المجرم فيالفا هي عقوبة قاسية جدا[9].

 فالتفسيرات المادية تنظر للعقل على أنه كيان منفصل عن السلوكيات، ومع هذا يُحكم على سلوكيات المراهقين بناء على مدى تطور الدماغ ونموه، بعيداً عن النظر فيما يدركه أي عاقل، بأن شاباً بعمر التاسعة عشرة يعي تماماً شناعة جرم كالقتل والحرق.

تحديد سن أدنى للزواج  

بدأ رفع الحد الأدنى لسن الزواج تدريجياً نتيجة انتشار بيع الأطفال الصغار واستغلالهم في أعمال البغاء أو تزويج الفتيات قسراً من أجل المال أو المصالح، ويتم تحديد الحد الأدنى للعمر بناء على قدرة الفتاة والشاب العقليّة في اتخاذ قرار مصيري كالزواج وبعد انتهاء الوصاية الأبوية، لكي لا يكون للوالدين أي رأي أو سلطة في زواج أبنائهم وبناتهم، مع تخل عن الدين والأخلاق، وتحليل الزنا وإعطاء حق حرية الجسد والتصرف بالنفس لمن يسمى قاصراً، ليجدون أنفسهم غارقين بمستنقعات أقذر مثل مشاكل حمل المراهقات وضياع الأنساب وانتشار الأمراض، ولم تخفف هذه الإجراءات من وطأة المعاناة للفتيات بل تحول الأمر لشبكات تدار خفية وضحايا تبقى طي الكتمان.

وعندما تم التخلي عن مرجعية الدين كتشريع استندت القوانين الغربية إلى علوم مادية لا تتسم بالشمولية ويحدث فيها الخطأ والنقص كما تبين لنا سابقا، ليظهر الخلل جليّاً في القوانين التي تختص بأحكام القُصَّر والمراهقين، والتي تشكل قاعدة لبعض القوانين المُشرَّعة في بلاد المسلمين، لتتحول لطوق يخنق الشباب المسلم الذي لا يعيش حياة الغربي، وليستباح تجريم زواج القاصرات في البلدان الإسلامية دون التفريق بين طفلة وفتاة بالغة، مع دعم  حملات ومشاريع لا حصر لها، مع أن الإسلام اعتنى بالاختلاف الدقيق بين الصغيرة والفتاة البالغة العاقلة بإصدار حكم لكل فئة بحسب ما يقتضيه الحال، وهذا ما سيأتي تفصيله في مقال قادم بإذن الله.


المصادر

[1] قصة واقعية للفتاة هيلينا ترويها بنفسها Helena.(2021,03 17).Helena hat sich als Kind prostituiert.(f.m.Hannah,Interviewer) youtube.

[2] https://www.nhs.uk/live-well/sexual-health/stages-of-puberty-what-happens-to-boys-and-girls/

[3] https://www.reference.com/science/age-human-brain-fully-developed-b909a4ffd8d4f75d

 [4]  انظر المفصل في أحكام المرأة والبيت المسلم،الجزء6،تعريف البالغة العاقلة،الصفحات 420-425

[5] https://psychology.stackexchange.com/questions/21384/how-do-we-know-human-brain-development-stops-around-age-25

[6] أ.د. وَهْبَة بن مصطفى الزُّحَيْلِيّ. كتاب الفقه الإسلامي وأدلته للزحيلي.(الإصدار الطبعة الرابعة،المجلد القسْمُ الثَّاني: النّظَريّات الفقهيّة،الصفحات 2960-2971).دمشق، سورية:دار الفكر.

[7] https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3621648/

[8] Sara B. Johnson, R.W.(2009, September).US National Library of Medicine. doi:10.1016/j.jadohealth.2009.05.016

[9]Harmeet Kaur.(24 September, 2020).CNN.
———

[i] الراجح أنه في الخامسة عشرة

[ii] استخدم لفظ المراهق مع عدم استحبابه لشيوعه وخدمة للنص.

تجديد الخطاب الإصلاحيّ النسائيّ

من آخر صيحات وسائل الطّعن في الشريعة الإسلامية هي تلك الدعوات إلى ضرورة تجديد الخطاب الديني وإعادة قراءة التراث الإسلامي، وما تفرّع عنه من مطالبات في قراءة نسائيّة أو نسويّة خاصة، ومحاولات التأويل النسويّ للنصوص ما هي إلا جزء من منظومة كاملة دينيّة وقانونيّة ومجتمعيّة يريد التيار النسوي ابتلاعها ليعيد صياغتها صياغة نسائية كيفما يريد، وكردّ فعل لهذا خرج تيار مضادٌّ يحاول الحفاظ على كيان المرأة المسلمة، وتصدّر الساحة نتيجة لذلك عدد من الخطابات النسائيّة الإسلامية، منها من ضل الطريق وتحوَّل للنسوية المتأسلمة، ومنها ما بقي ضمن حدود الإسلام خلال مدافعته للتيار النسوي، وذلك الخطاب الإصلاحي الأخير وإن كان وجوده لازماً، ودوره فاعلاً في إبقاء المرأة المسلمة تحت مظلّة الإسلام، إلا أنّه وكحال بعض المشاريع الإصلاحية مازال يحمل في طيّاته شيئاً من الشَّطط أو بعض الشذوذ في الأفكار، ومازال يعاني من الضعف والقصور عن القيام بنهضة حقيقيّة تنهض بالفتاة والمرأة المسلمة، وإن كانت النهضة تحتاج لجهود كبيرة مؤسساتيّة وتنظيميّة، لكن لا يمكن تجاهل تأثير الخطاب الإصلاحي النسائيّ التي تتصدره النساء والموجّه للنساء لقربه وتأثيره في شريحة كبيرة منهن، ولأنه لَبِنَةٌ أساسيّة يرتكز عليها التغيير، وأي شذوذ فيه سيولد شرخاً عميقاً وكبيراً في المنظومة الإصلاحيّة بأكملها.

وبتتبع لعدد من تلك الخطابات النسائيّة، يظهر النقص لديهم في التوصيف الدقيق لمشكلات المرأة، وفي إيجاد إجابات شافية وافية عن كثير من الأسئلة المثارة حول قضاياها، بل بعض الإجابات تفتح أبواباً أخرى من التساؤلات إما لتعارضها مع الشريعة الإسلامية أو مع الواقع أو لتعاليها في بعض الأحيان، وأودّ أن أنوّه هنا إلى أنّ الحل الأمثل للتخلص من تأثيرات الفكر النسوي هو بالعودة للثوابت الإسلاميّة الكبرى وبتعزيز اليقين بدين الله وبالتأصيل المعرفي المنهجيّ بالإضافة إلى إعادة تعريف كثير من المفاهيم الخاطئة، ومن المؤسف أن الخطابات النسائيّة المتصدرة لم تكن قادرة حتى على القيام بأدنى دور لها وهو الدلالة إلى ذلك الطريق، طريق العلم الشرعي والتحصّن المعرفي.

ولذلك سأحاول طرح أبرز نقاط الضعف في الخطاب النسائي الذي أصبح بحاجة للتجديد ليكون قادراً على مواجهة ما تتعرّض له المسلمة المعاصرة من تشتّت وشبهات، لعلّها تكون إضاءة يسيرة تساهم في التغيير.

ضياع المرجعيّة والتأثر بالنسوية

وهما نقطتان مؤثرتان ومتأثرتان ببعضهما، فضياع وتشوّش المرجعية التي نستقي منها أفكارنا ورُؤانا والتي بها نُعرِّف أنفسنا كبشر وأهدافنا ودورنا في العالم، والتي هي مرجعيّة الوحي بالنسبة للمسلمين المنطلقة من مبدأ العبودية لله سبحانه والتسليم لأمره، يجعل من السهل التأثر بالأفكار الوافدة وبالثقافة الغالبة، ويكاد يكون من الصعب الآن ألا نجد فتاة متأثرة بالفكر التغريبيّ أو التيار النسوي ضمن درجات متفاوتة ومن قصد أو دون قصد، وهذا مما يؤثر بشكل كبير وواضح في الخطاب الدعوي النسائي كون المتصدرات أنفسهن ما زلن متأثرات بتلك الأفكار، فما زلنا نشهد تضخيماً لفكرة مظلوميّة المرأة، وتركيزاً على وجود إرادة مجتمعيّة قاهرة سعت وتسعى لتهميشها على كل الأصعدة، أو التمجيد بالأنثى والتمركز حولها..الخ.

 الفصل والتعميم

ويتمثل أولاً بفصل مشاكل المرأة عن مشاكل المجتمع لتظهر وكأنها الوحيدة التي تعاني، ولا يتم ثانياً الأخذ بعين الاعتبار اختلاف المجتمعات التي تعيش فيها النساء، واختلاف أحوالهن أيضاً وظروفهن، وكثيرًا ما تحصَر مشكلة المرأة ضمن مشاكل مجتمع معين، ثم تعمَّم على بقية النساء، ولا تراعى ما تتعرض له النساء في أماكن أخرى، فحال المرأة التي تعيش في مجتمع محافظ ملتزم لا يشبه بأيّ وجه من الوجوه حال المرأة المسلمة التي تعيش في مجتمع منفلت متهاون، ومشاكل المرأة التي تتنعّم باستقرار وأمان مختلفة عن مشاكل امرأة تعيش في بلد حرب أو تعاني من الفقر وضيق العيش، فلا بدّ من النظر في اختلاف الظروف والأحوال، وتقييم حال المرأة مع النظر في حال المجتمع ككلٍّ، لأنه يؤثر بلا شك على وضع الأفراد فيه.

الحرب على جبهة واحدة

من مهام المصلح أن يمعن النظر في القضايا ليضع يده على المسبّبات الحقيقية لأيّ قضية، حتى لا تضيع الجهود في التركيز على الإصلاح في جانب واحد، أو -بتوصيف أدق- على الحرب على جبهة واحدة، بينما لدينا جبهات أخرى مفتوحة تعصف بالنساء المسلمات من كل جانب، ومشكلة حصر مسببات مشاكل المرأة في جانب واحد ظاهرة ملحوظة، فغالباً ما تُوجَّه أنظار النساء إلى أن المشكلة هي الرجل الذي فرض عليهن أحكاماً خاصة بهن مجتمعيّاً أو دينيّاً، وهو خطاب ذو إشكال كبير لأنه لا يقضي على التعصّب النسائيّ ضد الرجال الذي بات واضحاً لدرجة وجود نساء لا يقبلن حقّاً من أيّ رجل، ويؤثر بالإضافة لذلك في نظرة المرأة لمشاكلها، فلا تضع احتمال أن تكون هي طرفاً في المشكلة فتحاسب نفسها وتصلح حالها، وإن كان هذا على صعيد المرأة نفسها، فعلى صعيد أوسع يتم تجاهل التفلّت الديني بين النساء والتعصب للأعراف والتقاليد، والغرق في الماديّات والملهيات، علاوة عن عدم توجيه الجهود لمجابهة مصاب عظيم وهو ظهور التيار النسوي بين المسلمات، وتزايد تأثّرهنّ بالتيار الإلحادي.

لغة الطبطبة

وهي لغة تخاطب العاطفة لا العقل والفكر، ولعلنا نرى أنها أكثر ما يصبغ الخطابات النسائيّة، وإن كان ذلك أمراً متفهماً لأنه من طبيعة المرأة، ولكن يجب ألّا يخرج ذلك عن حدود العقل والمنطق، ولن تستطيع المرأة أن تسيطر على عاطفتها الغالبة إلّا إن كانت مدركة ومتقبلة لوجودها، ومتحلّية بالأناة قبل نشر أو توجيه أي خطاب، وأن تدرب نفسها للسيطرة على مشاعرها، ولكن ومن المؤسف أن هذا قليلاً ما يحدث والخطابات في غالبها متأثرة بالفورة العاطفية وموجهة لعاطفة الفتيات ولا تخاطب عقولهنّ، ولاي تم اعتماد المحاججة والإقناع، فلا عجب بعد ذلك أن يظهر الضعف في الخطاب وألّا تقبله كثير من الفتيات.

النّواح بدلاً عن التوعية

وهو فرع من النقطة السابقة، فلا يجب البقاء في حالة حداد على حال المرأة أبد الدهر، ما نحتاجه هو التغيير الحقيقي، والاهتمام بزيادة وعي المرأة المسلمة بواجباتها وحقوقها الشرعية، وبدورها كَأَمَة مسلمة في الإصلاح والمجتمع والأسرة، وعلى بناء شخصيّة قويّة ثابتة الركائز والأركان ومتيقنة من إيمانها بربها، تشعر بالاطمئنان والرضى مهما أَلَمَّ بها من النوازل.

 

التأثّر بالتجارب الشخصيّة والهوى

هناك فارق بين أن يغلّب الإنسان شرع الله ويكون لسان حاله وقلبه سمعنا وأطعنا، وبين أن يغلّب الهوى بأن يجد منافذ وتأويلات لكلّ حكم، فأن نجد عبارات مثل أقرّ أن التعدد مما أحل الله، ولكن يشترط لصحته رضى الزوجة الأولى أو يجب إلغاؤه لأن كثيرًا من الرجال لا يطبقونه بالشكل الصحيح، أو يجب تقبل خروج المرأة والاختلاط لأنه -كما يشار- أصبح واقعاً، وربما هو واقع المتصدّرة فقط، فهذا من الهوى، وبعضهنّ يقعن بفخ فقه الواقع، وتعميم فتاوى خاصة، ويحاولن بناءً على ذلك تقويض أو إلغاء بعض الأحكام الشرعيّة، وللمفارقة فإن محاولتهنّ لتغيير بعض الأحكام بناء على قواعد فقهية، هو ذاته ما يستنكرنه على مجموعة من العلماء في حقبةٍ ما، بدعوى أنهم تذرّعوا بالفقه ليُشددوا على المرأة، وإن كانت القواعد الفقهيّة “كالمشقة تجلب التيسير” و “ما حرم سداً للذريعة يباح للحاجة والمصلحة الراجحة” وغيرها معتبرة في الشرع لكن لا يبت بها إلّا عالم فقيه يشهد لعلمه وعدالته.

فجوة الأجيال وتحرير المصطلحات

هناك حلقة مفقودة بين الخطاب الدعوي القديم وبين الحديث، ومشكلة التقاعس عن مواكبة النوازل الحديثة والمشاكل المعاصرة التي تواجه الشباب المسلم ظاهرة لا تختص بخطابات المرأة فقط بل بأي نوع من الخطابات الدعوية، فالخطاب يجب أن يكون مناسباً لمتغيرات العصر وللغة الشباب ومتابعا للتطورات والصعوبات التي تتعرض لها الفتاة المسلمة اليوم.

ونحن نرى -بسبب التأثر الكبير بالثقافة الغربية- أنه قد وفد إلى المجتمعات المسلمة مصطلحات كثيرة لا نجد لها تعريفاً واحداً محدداً، ولا ينظَر في معانيها ومدلولاتها ذلك النظر الخبير، وكثيرٌ منها فاسد المعنى والتطبيق، فلا يصح استخدام مصطلحات مثل استقلال المرأة وتمكينها دون فهم جذور الكلمة وإسقاطاتها في الواقع التي جاءت منه، ولا بد من تحرير المصطلحات من الرواسب الفكريّة والثقافيّة والمجتمعيّة الفاسدة وإعادة تعريفها وصياغتها تجنّباً للّبس.

تجاهل الرجل

النساء شقائق الرجال والحياة بينهما تعاونيّة وتكامليّة، وكما يُلزم الرجل بمحاولة فهم المرأة وجب العكس أيضاً على المرأة، وتجاهل الاهتمام بمعرفة فوارق واختلافات الرجل عن المرأة، أدى إلى خلق نوع من أنواع الخطابات المُقزِّمة من حاجات الزوج الجسديّة والنفسيّة، وإلى تشكّل حالة من الاستهزاء بين الفتيات من طبائع جبل الله الرجال عليها، وإلى تهاون واضح في التعامل مع بعض المحرمات والأمور المشكلة كالاختلاط والخضوع في القول والتزيّن وفتنة النساء للرجال، فكيف لا نتجنّب الفتنة وقد أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بخطرها، فقال: (ما تركت بعدي في الناس فتنة أضرّ على الرجال من النساء). [متفق عليه]

 

الاستسلام للشبهات

يجب ألا يقبل المرء التسليم ببعض الشبهات قبل تفكيكها وفهمها وفهم الإجابات التي تبيّن تفاصيلها وسياقاتها، فلا يقبل مثلاً أبداً أن تستسلم الدَّاعيَة لدعوى ذكوريّة الفقه، وإلى أن علماء كثر تحيّزن بفتاواهم ضد النساء، ويجب ألا يكون هناك تجاهل لمثل هكذا ادعاءات تحتاج ممن ادعاها إلى الحجة والبرهان عليها، وعلى من تلقّاها بالتمحيص والتدقيق لا التسليم بها تعاطفاً مع المرأة، فإن ذكرنا مثلاً شبهة غياب المرأة عن الساحة بسبب آراء فقهية لفترة من الزمن، يجب أن ندقق هذه الشبهة جيداً، فهل كان هذا هو السبب فقط؟ أم أن الأمر له نسبةٌ وتناسب، فبروز دورٍ للمسلمات في عصر مضى كان مقترناً ببروز واضحٍ للرجل المسلم في ذلك الوقت لانتشار العلم والأمان، وغياب المرأة المسلمة في فترة زمنيّة ما كانت مقترنة أيضاً بغياب الرجل المسلم بسبب الاستعمار وانتشار الجهل، وهل المشكلة في الفقه أم أن الأمر مرتبط بجهل مجتمعي بحقوق المرأة في الإسلام، أو ربما كان قراراً من نفسها إن لم تر في خروجها ما يحفظها ويحميها في مجتمعات تأثرت بالفكر التغريبي وفرضت على المرأة الاختلاط حتى في دروس العلم الشرعي فأَنِفت الخروج واختارت القرار في المنزل.

المرأة تطلب الحق

تعريف المرأة بحقوقها وتوعيتها بها لا يأتي من ضمن الانطلاقة الشهيرة “ماذا يجب أن أُحَصِّل” بل من باب ردّ الشبهات التي تحيط بحقوق المرأة في الإسلام، وهذا يوجب علينا ألا نغفل عن أنّ المرأة وإن كانت مختلفة عن الرجل إلّا أنها بشرٌ لا تخرج عن حدود البشريّة، وتقتضي فطرتها التي أودعها الله بها البحث عن الخالق والإيمان به والتّسليم له، فهي تطلب الحق وتحتاج إلى من ينير لها الطريق الذي يقربها إلى الله ومن الجنة، فمن تطلب الحق والدار الآخرة لا تهتم كثيراً بماذا سَيُقدَّم لها من حقوق نتيجة تديّنها، بل تهتم بكيفية تحقق التديّن الذي به نجاتها من النار، وبتعلّم ما يساعدها لتكون امرأة مؤمنة وزَوجة صالحة وابنة بارّة ومربية واعية.


ينظر للاستزادة: