1

المعتقدات السلافية: ماضٍ ينهض من جديد (2)

ربّما يُخيّل لأيّ مسلمٍ أنّ عهد الأوثان ولّى بعد فتح مكة، وأن إيمان الشعوب الآن يتراوح بين تعاليم الإسلام والمسيحية واليهودية، أو الإلحاد في أقصى تقدير، إلا أن الأمر في روسيا يبدو مختلفًا، فبالرغم من فرض المسيحية على الشعوب السلافية قديماً إلا أن ذلك لم يُلغِ الطقوس والمعتقدات الوثنية تماماً، بل بقيت متغلغلة داخل المجتمع الروسي وإن كان بشكل غير رسمي، خاصّةً في المناطق الريفية.

ترافق انتشار الديانة الجديدة في روسيا امتزاجها بالقديمة وتم ذلك برعاية وعناية القيادة الدينية ذاتها، لتجعل الإيمان الجديد أكثر قبولاً لدى الشعب، حيث جرى توقيت الأعياد القديمة الزراعية وغيرها مع أيام التقويم المسيحي، وامتزجت الآلهة القديمة تدريجياً بالقديسين المسيحيين، وأُفقدت أسماءها مع الاحتفاظ بوظائفها وصفاتها لتُنقل إلى هؤلاء القديسين.

ونذكر من هذه النماذج ما يلي:

• مريم عليها السلام:
شغلت مريم العذراء أهميةً كبيرةً في المجتمع الروسي، ولكن أُضيفت إليها بعض الصفات المستقاة من مصادر وثنية، ففي بعض الأحيان سُمّيت باسم “كراموفيتسا Cramovitsa”، “مريم الرعد Mary the thunderer” وهو تجسيد لمريم العذراء، وجانب تظهر فيه مريم كعمود من نار، وهي سمة كانت تُنسب في العهود القديمة إلى الإله بيرون، وفي هذا الجانب هي المسؤولة عن قوس قزح (اعتبروه الجسر الذي يربط بين السماء والأرض) والذي يسمح للمطر بالتدفق بحريةٍ فوق الحقول. (١)

القديسة باراسكيفا (المصدر: ويكيبيديا)

• القديسة باراسكيفا St Paraskeva :
قدّيسة تبنت العديد من وظائف إلهة الخصوبة الوثنية موكوش Mokosh، حيث كان يُعتقد أن اثني عشر يوم جمعة من السنة مقدسة لباراسكيفا، وفي هذه الأيام يجتمع الرجال والنساء صغاراً وكباراً متجردين من ملابسهم ويقفزون ويتمايلون.

وأدان بطريرك القسطنطينية هذا الاحتفال الوثني عام 1589م، ومع ذلك استمرت الاحتفالات بهذا الشكل في أوكرانيا لغاية القرن الثامن عشر. (٢)

صورة متخيلة للنبي إيليا (المصدر: seedsoffaith.cph.org)

• النبي إيليا (Il’ya):
الاسم الروسي للنبي إيليا (إلياس) في العهد القديم والذي أضفت عليه الوثنية صفات وقدرات الإله بيرون إله الرعد. حيث آمنوا بقدرات إيليا Il’ya او Elijah على إنزال المطر والنار من السماء تماماً مثل إيمانهم ببيرون قبل المسيحية. (٣)

الوثنية المعاصرة
شهد النصف الثاني من القرن العشرين ظهور حركات دينية جديدة تتمثل بإحياء التقاليد الروحية الوثنية القديمة (ما قبل المسيحية).

ترفض هذه الأديان الدوغمائية (التشريع الثابت) بحيث يكون تشريعها هو اللا تشريع، دون أيّ أعراف أو شرائع، وهذا ما يعتبرونه مزية عن الأديان الابراهيمية التي تحتكم للكتب السماوية المقدّسة.

تُعتبر كلمة وثنية عند الوثنيين كلمة واسعة تشمل الوثنيات القديمة وحركات إعادة الإحياء Reconstructionist، والوثنية المعاصرة Neopaganism، والأخيرة تستوحي إلهامها من المعتقدات القديمة لكن دون محاولة لإعادة ممارستها، خاصة تلك التي لا تتناسب مع الوقت الحالي (كتقديم قرابين بشرية مثلاً)، بعكس حركات إعادة الإحياء، التي تنبش في تاريخ ومعتقدات الأجداد سعياً في تبنيها وإعادة ممارستها تماماً كما فعل القدماء.

وتضفي هذه المظلة الواسعة على الحركات صفة اللا تجانس، علاوةً على ذلك فهي تتطور وتتغير في اتجاهات مختلفة بتغيّر جغرافية المكان وهكذا.

بعد انهيار النظام الشيوعي في أوروبا الشرقية اكتسبت هذه الحركات زخماً في معظم البلدان الاشتراكية السابقة، واشتركت غالبيتها في السياسة القومية.

وبالرغم من أن الوثنية الأصلية في أوروبا الشرقية والوسطى تعادي بطبيعتها مبادئ السوفييت والشيوعية، إلّا أنّ الوثنيين من البلدان السلافية تعاونوا فيما بينهم بتشكيل تجمعات سنوية في الدعوة إلى إيديولوجية قومية سلافية، لكن وبسبب بعض الخلافات الداخلية توقفت التجمعات في السنوات الأخيرة.

تختلف الوثنية السلافية عن الحركات الوثنية الغربية مثل ويكا wicca, السحرة witchcrafts وحركات العصر الجديد New age movement بأنّها ليست تبشيرية، فهي لا تحاول التوسّع، أو كسب المزيد من المنتسبين، مع أن الاهتمام يزيد خاصة عند روّاد الإنترنت على هذا المحتوى.

وعلى عكس الوثنية الغربيّة المادّية التي تغري أتباعها بالحصول على القوة والمعرفة من خلال الاتصال بالأرواح أو ممارسة السحر، أو قراءة المستقبل وغيرها، تتخذ أوروبا الشرقية الوثنية كأداةٍ لترسيخ مفاهيم القوميّة الروسية والانتماء للأرض والاعتزاز بالهويّة من خلال استحضار معتقدات القدماء والسير على آثارهم مقاومين بذلك الدخلاء سواء كانوا أفراداً أو أيديولوجيات، أو حتى توسعاتٍ لدياناتٍ أخرى كالإسلام واليهودية.

الرودنوفيري
في روسيا، يرفض العديد من أتباع الروحانية السلافية (قبل المسيحية) كلمة الوثنية.  لذلك، فإن المصطلح المحدد للحركة هو Rodnoverie، والذي يعني “الإيمان الأصلي” (rodnaya vera). 

رمز ديني للرودنوفيري (المصدر: ويكيبيديا)

في الوقت الحالي، لم تسجّل أي منظمة للرودنوفيري كمجتمع ديني، ويرجع ذلك جزئيًا إلى المتطلبات المشددة للتشريع الروسي الحالي، لكن العديد من المجموعات لا تطمح إلى مثل هذا الوضع لأنها لا ترغب في تقديم معلومات حول نشاطها إلى السلطات.  إذ إن الجماعات المتطرفة تتجنب وضع أي معلومات عن نفسها على الإنترنت.

ومن الصعب للغاية تقدير عدد مجتمعات الرودنوفيري الصغيرة غير الرسمية. ولكن استنادًا إلى عدد الأعضاء في بعض مجتمعات الإنترنت والأشخاص الذين يحضرون أكبر مهرجانات الرودنوفيري، يبدو أنه من الممكن القول إن هناك عشرات الآلاف من الرودنوفيريين في روسيا.

ربط الدين بالآراء السياسية ليس أمراً غير مألوف في الوثنية المعاصرة، فعلى سبيل المثال يجادل الوثنيون بأنّ الإيمان بالآخرة في المسيحية يؤدي إلى إهمال البيئة والأرض والإحجام عن مواجهة الظلم الاجتماعي.

في روسيا، القومية هي السمة الأكثر انتشارًا وبروزًا في سياسة رودنوفيري، على الرغم من كون الحركة تضم كلاً من مجموعات اليسار المتطرف واليمين المتطرف.

 أكبر مجموعة الرودنوفيري هي KOB، وهي اختصار لعبارة  Kontseptsiya Obshchestvennoi Bezopasnosti   ، وتزعم هذه المنظمة أن لديها أكثر من 50 ألف عضو، ولكن يبدو من غير المرجح أن غالبية نشطاءها قد عرّفوا أنفسهم على أن ديانتهم وثنية.

  يمكن العثور على الوثنية في التعاليم الباطنية والخفية لحركة KOB ، لكن الدين ليس من بين موضوعاتها الرئيسية، كما أن  KOB تنشر أيديولوجية يسارية متطرفة ومعادية للسامية ومحافظة اجتماعياً، وتحتفل بستالين كبطل رئيسي لها، ومع تركيزها الشديد على الخطاب السوفيتي، تمثل KOB قومية قديمة إلى حد ما، وفي العقد الحالي بدأت شعبيتها في الانخفاض.

 منذ البداية، كانت معاداة السامية واحدة من السمات المحددة لقومية رودنوفيري. ففي كتاب Desionizatsiya المنشور عام 1979، وهو أول منشور وثني في الاتحاد السوفيتي، جادل مؤلفه فاليري إميليانوف بأن على الروس أن يتحولوا إلى ديانتهم الأصلية لأنها كانت وسيلة أكثر فاعلية لمحاربة “الصهيونية” من المسيحية، التي تقوم على اليهودية.

أصر يميليانوف على أن اليهود يقودون مؤامرة عالمية ضد الشعوب الأخرى، وخاصة الآريين، ومنذ ذلك الحين تكررت مزاعم يميليانوف المعادية للسامية بشكل صارخ في العديد من منشورات رودنوفيري، والتي استمدت أيضًا مواداً من الأدب المعادي للسامية في بداية القرن العشرين ومن ألمانيا النازية، إذ غالبًا ما اتُهمت مجموعات الرودنوفيري بالتعاطف مع النازيين، وفي الواقع يعترف بعض المؤلفين بإعجابهم بهتلر.

علم الحزب النازي

كان العامل الحاسم في نمو حركة الرودنوفيري هو ارتباطها بمشهد فنون الدفاع عن النفس، وفي بداية التسعينيات قدم الكاتب الوثني ألكسندر بيلوف فنًا قتاليًا جديدًا باسم “Slavyano-Goritskaya Borba” ، والذي ادعى أنه يستند إلى تقليد روسي فريد. 

ومثل يميليانوف، جادل بيلوف بأن الوثنية كانت “دين المحارب”، على عكس المسيحية التي تدعو إلى التواضع والاستسلام.  داخل الأندية الرياضية التي تمارس سلافيانو جوريتسكايا بوربا، انتشرت الوثنية بشكل فعال بين الشباب الروسي واكتسبت أيضًا موطئ قدم بين مجموعات حليقي الرؤوس.

ارتكب بعض أتباع الرودنوفيري جرائم مثل الهجمات على الكنائس الأرثوذكسية والمعابد اليهودية والمساجد أو الاعتداءات العنصرية العنيفة على الأشخاص “غير السلافيين المظهر”، وربما تم الكشف عن الحالة الأكثر إثارة للاشمئزاز في عام 2009، عندما تم القبض على مجموعة من ثلاثة شبان تتراوح أعمارهم بين 17 و18 عامًا، والذين عرّفوا عن أنفسهم باسم رودنوفيريين، بسبب 12 جريمة قتل عنصرية ومحاولتي تفجير في موسكو.

على الرغم من أن هذه حالات فردية يمكن القول إنّ غالبية الرودنوفيريين لا يوافقون عليها، إلّا أنه لا يمكن رفضها باعتبارها ظاهرة منفصلة عن الحركة.  فعلى الرغم من أن أبرز قادة رودنوفيري لا يشجعون علنًا على العنف ، إلا أنه يتم إقراره ضمنيًا من خلال نظرتهم للعالم المانوية وشيطنة “الآخر”.

في منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، تم إدخال قوانين جديدة لمكافحة التطرف في روسيا، ومنذ ذلك الحين تم تكثيف مراقبة ومحاكمة القومية المتطرفة.  وبالتالي حُظِرت بعض منظمات الرودنوفيريين وأنشطتها خاصة المنشورات.

علاوة على ذلك، بدأت مجتمعات الرودنوفيريين الرئيسية في فرض رقابة على تصريحاتها العامة من أجل تجنب اتهامات التطرف – لكن هذا بالطبع يمنع العديد من أعضائها من الاشتراك في القيم العنصرية.  ومع ذلك، يبدو أن التيار الرئيسي لحركة الرودنوفيريين يبتعد تدريجياً عن السياسات القومية المتطرفة.  مع نضوج الحركة وتحول التركيز أكثر إلى اكتساب مكانة راسخة كدين، اكتسبت الممارسات الشعائرية واللاهوت أهمية أكبر. 

في الوقت الحالي، تعد Rodolyubie واحدة من أكبر مؤسسات الرودنوفيريين، والتي تشتهر بطقوسها المتقنة والمنشورات العديدة لزعيمها الكاريزمي فيليسلاك (إليا تشيركاسوف). حيث تركز كتبه على مناقشة التقاليد الروحية السلافية والتفكير الصوفي على حساب تكريس دعاية القومية!

من الصعب التنبؤ بالاتجاه الذي سيتطور فيه الرودنوفيري كدين مناهض للعقائد، وستبقى بلا شك حركة غير متجانسة تشمل أيضًا أشكالًا راديكالية.

 على الرغم من أن الحركة هامشية، إلا أنها تستمر في النمو بسرعة والأهم من ذلك أن لها تأثير أوسع داخل ثقافات فرعية من الشباب مثل عشاق موسيقى الهيفي ميتال، الفنانين، عشاق الخيال العلمي، وممارسي فنون الدفاع عن النفس.

وبالتالي، نظرًا لعلاقاتها الحميمة مع هذه المجموعات، تعكس الرودنوفيري قيم الشباب الروسي وهمومهم.  وقد تبع دورها في القومية الروسية التغييرات الأوسع التي حدثت في العقود الأخيرة، فقد بدأت بالدعوة لكراهية المهاجرين والمسلمين مثلاً بدلاً من معاداة الغرب ومعاداة السامية بحسب تصنيفات الخطاب القومي المتطرف.


المصادر:

(١)Encyclobedia of Russian & Slavic myth and legends page: 99

 (٢) Encyclobedia of Russian & Slavic myth and legends page: 213

(٣)Encyclobedia of Russian & Slavic myth and legends page: 115

Nations under God The Geopolitics of Faith in the Twenty-First Century

Pages:126-127-128-129-130

https://www.e-ir.info/2015/11/08/russian-paganism-as-nationalist-politics/

https://youtu.be/05_EvJTrSZE